احتفالات ورسائل جنوبية لدولة الإمارات في ذكرى عيدها الوطني الـ (52)..

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

احتفالات ورسائل جنوبية لدولة الإمارات في ذكرى عيدها الوطني الـ (52)..

(الأمناء نت / خاص :)

صادف الثاني من ديسمبر من العام 2023م، العيد الوطني الثاني والخمسون لدولة الإمارات العربية المتحدة، ذكرى التأسيس، الذي كان على يد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمة الله عليه، حكيم العرب، الذي أسس لدولة أصبحت في مصاف الدول المتقدمة في مدة وجيزة لا تتجاوز خمسة عقود.

وفي هذا التقرير نرصد الاحتفالات التي شهدتها المدن الجنوبية، بمناسبة العيد الوطني لدولة الإمارات، بالإضافة إلى الرسائل التي وجهها سياسيون وصحافيون ونشطاء جنوبيون لدولة الإمارات في ذكرى عيدها الوطني.

 

الاحتفالات الجنوبية

شهدت محافظة أرخبيل سقطرى، السبت، وبحضور السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظ المهندس رأفت علي إبراهيم الثقلي، والأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي الدكتور فضل الجعدي، احتفالًا باليوم الوطني الإماراتي تقديرًا ووفاءً للإمارات التي وقفت مع أبناء سقطرى  في مختلف الجوانب.

وعلق الناشط سعيد أبو وزير السقطري: "بكل فرح وبكل ود وبكل وفاء ساعات وينطلق احتفال بسقطرى للمشاركة باليوم الوطني اتحاد الإمارات وهذا الاحتفال يأتي منا نحن أبناء سقطرى رد الوفاء بالوفاء لدولة الإمارات لما بذلته من جهود جبارة ومواقف مشرفة في دعم ومساندة سقطرى بمختلف المجالات الإنسانية والخدمية والتنموية".

وكانت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، قد نظمت الخميس الماضي، حفلًا فنيًا وخطابيًا احتفاءً بالذكرى الـ ٥٦ للاستقلال المجيد، واليوم الوطني الإماراتي.

وخلال الاحتفال أكد رئيس انتقالي حضرموت العميد الركن سعيد أحمد المحمدي أن شعب الجنوب لن ينسى للأشقاء في الإمارات وقفتهم الأخوية، التي كان لها الدور الفاعل في هزيمة المليشيا الحوثية وطردها من عدن وتحرير ساحل حضرموت من الإرهاب.

كما شهدت مدن جنوبية أخرى فعاليات احتفالية مشتركة بذكرى الاستقلال الجنوبي، وذكرى تأسيس الإمارات، لتحمل معها رسائل المباركة للإمارات بعيدها الوطني، والشكر والثناء على مواقفها الأخوية الصادقة ودعمها السخي لشعبنا في مختلف المراحل.

 

رسائل جنوبية للإمارات في عيدها

وفي هذا الصدد قال الصحفي والمحلل السياسي ياسر اليافعي: "‏الإمارات تحتفل اليوم بالعيد الوطني الـ 52  بتحقيق المزيد من الإنجازات المحلية والدولية.. هذه الإنجازات تقف خلفها قيادة حكيمة مخلصة لوطنها ولشعبها وهي تمثل مصدر إلهام لباقي الدول العربية".

وأضاف في تعليقه: "توحدت الإمارات السبع قبل 52 سنة وهي كانت مجرد صحراء قاحلة أهلها يعانون ظروفًا صعبة للغاية، ولكن لأن الوحدة كانت على أساس صحيح وكان مؤسسها رجل حكيم ووطني وهو الشيخ زايد رحمه الله، نجحت ونقلت الإمارات نقلة نوعية في كل نواحي الحياة".

وأشار: "لم يطمع الشيخ زايد كونه حاكم أبوظبي الإمارة الأكبر والغنية في السيطرة على الإمارات الصغيرة وإخضاعها بالقوة، بل مد يد العون لها من خلال وضع الأسس الصحيحة التي أوجدت تكاملًا بين الإمارات السبع فنهضت جميعها مع احتفاظ كل إمارة بهويتها المحلية وحكامها وقوانينها الخاصة، وهذه معادلة صعبة التطبيق في بلد عربي آخر".

وتابع: "فرق بين قيادة مخلصة فضلت مصالح شعبها ووطنها، وقيادة فاشلة فضلت مصالحها الشخصية والحزبية والقبلية كالفرق بين الإمارات واليمن".

وختم بالقول: "كل عام والإمارات قيادة وشعبًا في أمن وأمان وتطور ومستمر.. ورحم الله مؤسسي دولة الإمارات جميعاً وحفظ الله من لا زال على قيد الحياة منهم".

بدوره قال الناشط السياسي فهد الخليفي: "كل التهاني للأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبًا عيدها الوطني، وحق لشعب الإمارات أن يفتخر بمنجزاته العظيمة وقيادته الحكيمة التي وضعت دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة وذات الثقل الكبير والحضور الأكبر".

إلى ذلك قال الصحفي فتاح المحرمي: ‏"يأتي عيد الاتحاد الـ52 ودولة الإمارات العربية المتحدة قد حققت بفضل قيادتها الحكيمة نجاحات كبيرة جعلتها في مصاف الدول المتقدمة وذات حضور إقليمي ودولي كبير، ناهيك عن كونها نموذج ناجح في البناء والنهوض".

وأضاف في تعليقه: "يحق لأبناء شعب الإمارات الافتخار بدولتهم وقيادتهم، نظير ما تحقق لهم، وفي الختام نتقدم بالتهاني والتبريكات لقيادة وشعب الإمارات بعيدهم الوطني".

وبالتزامن مع عيد الإمارات الوطني والذي يسبقه بيومين ذكرى شهداء الإمارات، كتب الإعلامي صلاح بن لغير متذكرا شهداء الإمارات والذين سجلوا وخلدوا تضحيات في نصرة الحق في أرض الجنوب، وقال ‏: "في أنصع صفحات التاريخ خلد شهداء الإمارات اسم وطنهم بتضحيات عظيمة قدمت من خلالها تلك الأرواح السامية نموذجا فريدا للتاريخ في نصرة الحق وإعانة المظلوم ونخوة الأخ وعظمة الإنسان، وخُلق العربي الأصيل".

وأضاف في تعليقه: "كان لي شرف مرافقة ومعرفة بعض أولئك الخالدين، ومهما قلت لن تفي الكلمات والمقالات حقهم ولن تصف سجاياهم الطيبة من شجاعة ورقي وتربية صالحة والتزام ورفعة.. رحم الله شهداء الإمارات وجزاهم خير الجزاء وزاد هذا البلد العظيم رفاها وتقدما وازدهارا".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الأمناء نت ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الأمناء نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق