"الأمناء" تزور مطابع الكتاب المدرسي بعدن وترصد دوران عجلة إنتاجها بعد توقف دام "7" أشهر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

"الأمناء" تزور مطابع الكتاب المدرسي بعدن وترصد دوران عجلة إنتاجها بعد توقف دام "7" أشهر

(الأمناء نت / قيصر ياسين ومنير مصطفي - ت - عصام محمد:)

تعد مؤسسة طباعة الكتب المدرسية من الجهات المهمة في توفير المناهج والمقررات الدراسية للطلاب في عدن وباقي المحافظات المحررة، ولذلك فإن عودة عجلة الإنتاج لهذه المؤسسة تعتبر خطوة مهمة لتأمين احتياجات الطلاب في العام الدراسي الجديد. صحيفة الأمناء قامت بزيارة خاصة إلى مطابع الكتاب المدرسي فإليكم الحصيلة .

إعادة تشغيل المؤسسة ودوران عجلة الإنتاج

في البداية التقينا الدكتور فارس السقاف المدير التنفيذي لمطابع الكتاب المدرسي بعدن الذي اوضح قائلا بفضل من الله وجهود المخلصين من رجال المؤسسة ورجال الدولة تم إعادة تشغيل المؤسسة ودوران عجلة الإنتاج وابدات عملية الترحيل للكتب من ضمن خطة الجزء الثاني وقد تم إنتاج خمسة عناوين حتى الآن لمرحلة مختلفة الرياضيات اول أساسي والعلوم اول أساسي والرياضيات الأول ثانوي ورياضيات ثاني ثانوي موضحا نحن مركزين جهدنا من أجل توفير الكتب في الجانب التعليمي خاصة وأن شاء الله نجح في توفير كتب الجزء الثاني اذا استمر التمويل المالي للمؤسسة بدون توقف.

f.jpg

واضاف الدكتور فارس السقاف المدير التنفيذي للمؤسسة الكتاب المدرسي بعدن من أهم المشكلات الذي تواجهها في المؤسسة هو ارتفاع سعر العملة الأجنبية كوننا نشتري المواد الخام بالعملة الصعبة وبالتالي تزداد علينا التكاليف كل يوم مع ارتفاع سعر الصرف وبالرغم من كل ذلك تظل قيمة الكتاب المدرسي للمؤسسة منافسة وغير موجودة في السوق المحلي بالرغم من ارتفاع الكلفة .
وأعرب الدكتور فارس السقاف عن جزيل شكره وتقديره لمعالي وزير التربية والتعليم أ. طارق سالم العكبري على جهوده الجبارة في إعادة تشغيل المؤسسة، ومتابعة التعزيزات المالية، وحرصه الشديد على تذليل العقبات التي تواجه سير العمل في المؤسسة .

إبراز التحديات التي تواجه مطابع الكتاب المدرسي هو قيمة الورق المرتفعة كون السقف المالي لا يكفي عملية التشغيل 

 وفي نفس السياق تحدث الينا الدكتور وليد محمد خميس مدير عام مطابع الكتاب المدرسي لوحدتي المنصورة والمعلا قائلا بأن العمل في مطابع الكتاب المدرسي يسير بوتيرة عالية تم بالوحدة المنصورة طباعة كتاب مادة الرياضيات لسنة اول ثانوي الجزء الثاني عدد  125 الف نسخة وكتاب ثاني ثانوي عدد 92 الف نسخة اضافة الى طباعة شهادات مدرسية من سنة اول الى ثامن للمرحلة الأساسية(2432073) شهادة مدرسية وسنة تاسعة (2226862) شهادة وسنة اول ثانوي الى ثاني ثانوي علمي وادبي (388,754) شهادة كما يجري العمل بالوحدة المعلا دار الهمداني طباعة كتاب التربية الإسلامية وكتاب الرياضيات الجزء الثاني لسنة تاسعة للمرحلة الأساسية لمحافظتي عدن وحضرموت .

w.jpg

وأضاف الدكتور الخميس ان العمل في مطابع الكتاب المدرسي يمتلك كل المقومات الأساسية للنجاح والاستمرار بالعطاء والمنافسة كون المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي بعدن قد حرصت دوما على امتلاك طاقم فني إداري مؤهل من حاملي الشهادات الجامعية العليا وكودارها ذو الخبرة العملية حيت اصبحت مؤسسة مطابع الكتاب المدرسي هي الريادة في المجال الطباعي.

و مضي يقول إبراز الصعوبات والتحديات التي تواجه مطابع الكتاب المدرسي هو قيمة الورق المرتفعة كون السقف المالي والمبالغ التي ترصد للمؤسسة لا تكفي عملية التشغيل بسبب ارتفاع اسعار العملات الاجنبية امام العملة المحلية.

وأشار الدكتور وليد محمد خميس مدير عام مطابع الكتاب المدرسي بان المؤسسة لم تتحصل علي اي دعم من الدولة المانحة او المنظمات الدولية أو المحلية باستئناء دولة الكويت الشقيقة لدعمها مؤسسة مطابع الكتاب المدرسي بجهاز تقني متطور (CTP) .

واختتم الدكتور وليد خميس مدير عام مطابع الكتاب المدرسي حديثه  بتوجيه الشكر  للجهات الحكومية التي دفعت وقدمت دعمها للمؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي بعدن على رأسهم الرئيس القائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي عضو هيئة رئاسة المجلس الرئاسي وكذلك دولة معالي مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وزير التربية والتعليم الأخ طارق العكبري الرجل الذي بذل جهود كبيرة لمتابعة قضية إغلاق المؤسسة واستعادة نشاطها في طباعة الكتاب المدرسي والشكر موصول لوكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع المنهاج الدكتور عبدالغني الشوذبي وكذلك المدير التنفيذي للمؤسسة مطابع الكتاب المدرسي الدكتور فارس السقاف لما يبذله من جهود جبارة في حكمة القيادة وإزالة أي مصاعب ان وجدت في نشاط دوران عجلة الإنتاج في المؤسسة .


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الأمناء نت ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الأمناء نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق