قصة نجاح بعنوان تخطي طريق الموت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(الأمناء نت / عمران الأحمد : )

يتحدث اهالي قرية حورة غنية عن اهمية مشروع رصف وتعبيد الطريق الوعرة والتي بدأت جمعية رعاية الاسرة برصف جزء من هذا الطريق الهام من خلال برنامج FSL .
يرى الأهالي على أن هذا المشروع يمثل عصب النجاة من خطر الموت المعتاد الذي ظل يترصدهم خلف وعورة هذه الطريق وانحدارها الشديد وضيقها ، اضافة الى انها الشريان الرئيسي لعدة قرى مجاورة اثناء موسم الامطار حيث يجد الناس فيها حلاً للوصول الى الاسواق عندما تحاصرهم السيول المكرورة والتي تستمر لايام متواصلة في طريق السايلة .

عبده جابر البالغ 55 سنة  والذي يعمل في قطاع التعليم ، يعمل ايضا ممثلا للمستفيدين يتحدث عبده عن وعورة الطريق لقد كانت السبب في إزهاق أرواح الكثير، فخلال الفترة القليلة الماضية توفى أكثر من عشرة أشخاص في فترات متباعدة نتيجة سقوط ثلاث سيارات شاص وصهريج نقل المياه إلى أسفل الوادي .

يكمل عبده جابر الحديث قائلا في إحدى الليالي قام علي صويلح بإسعاف زوجته التي تعسرت في الولادة ولكن وعورة الطريق حالت دون وصولها إلى المستشفى، فسقطت السيارة إلى أسفل الوادي وتوفى علي وزوجته ؟ والسائق ، وجميعهم من اشد الناس فقرا فكانت الفاجعة التي لم تكن الأخيرة التي يعيشها الأهالي ، فسعيد المقرعي سائق صهريج لنقل المياه هو الآخر كان ضحية هذه الطريق رغم استسلامه لقساوة الطبيعة ومحاولته الرجوع من حيث أتى، ولكنه سقط مع صهريجه إلى أسفل الوادي ليجده الأهالي جثة مقطعة .

عند نزول لجان تحديد الاحتياج الميدانية من قبل جمعية رعاية الأسرة 
ضمن مشروع توفير الخدمات الاساسية المتكاملة والأمن الغذائي الممول من صندوق التمويل الانساني YHF ، استبشر الأهالي خيراً وأجمعوا نساءً ورجالاً أن رصف الطريق أولوية ملحة واحتياجاً اولي ومحوري وذات اهمية قصوﻯ لإنقاذ عشرات الأرواح من الموت المحقق بسبب وعورتها وخطورتها الشديدة، والمعاناة اليومية التي استهلكت الأهالي للوصول الى الأسواق  لنقل مستلزمات حياتهم اليومية من غذاء ودواء 

اليوم تم رصف جزء من هذه الطريق وتقلص الخطر الذي سيطر على نفوس الأهالي وقلّت المخاوف من عبور الطريق ومنحدراتها وأصبحت وسائل النقل رباعية الدفع تصل بالاهالي إلى السوق بشكل أسهل مما كانت عليه وباقل خطرا 
، وبرغم أن المخاطر لازلت تملئ هذه الطريق الا ان الاهالي تجاوزا الكثير من هذه المخاطر بعد رصف جمعية رعاية الاسرة لجزء من هذه الطريق ولازلت الكثير من المخاطر ممكنة في حال لم يتم استكمال تعبيد ورصف الطريق بالكامل   وتكلفة نقل السلع والمواد الغذائية يتم الان بيسر وبأسعار اقل مما كانت عليه ، 

لقد غير المشروع الوضع للأفضل في المنطقة وساعد في تحسين خدمة النقل ولا سيما نقل المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية طبية عاجلة" 
كما انعكس نجاح هذا المشروع إيجابيًا على المستوى المعيشي للكثير من الأسر حيث مثل عاملاً رئيسيًا في استيعاب القوى العاملة وتقليل تكاليف النقل الشخصية والتجارية..
وبصفة عامة نستطيع التأكيد من الميدان بأن جميع مؤشرات المخرجات المحققة في الواقع  تجاوزت الأهداف المحددة سلفا لمشرع رصف جزء من طريق حورة غنية 
وكل المؤشرات والنتائج على الميدان تؤكد نجاح المشروع حتى الآن، في تحقيق الهدف الرئيسي في تذليل الصعاب امام الفقراء وازالة خطر الموت وامكانية وصول الناس الى السوق باقل خطرا مما كان عليه  وخلق فرص عمل، وتوفير خدمة أساسية مختارة للجميع (تأهيل الطريق) سيما الفئات الأكثر ضعفا والأشد فقراً وتضرراً من الأوضاع الراهنة.

ختاما يتمنى الاهالي وكلهم امل بجمعية رعاية الاسرة وصندوق التمويل الإنساني الممول YHF على استكمال مشروع رصف هذه الطريق وتمديد المشروع لانقاذ الناس من الموت  ولوضع حد لسنوات المعاناة التي عاشها سكان المنطقة والمناطق المجاورة .


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الأمناء نت ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الأمناء نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق