جامعة الزنداني.. خطر تعدى حدود اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جامعة الزنداني.. خطر تعدى حدود

الاحد 18 سبتمبر 2022 - الساعة:22:20:10 (الامناء/العين الاخبارية:)

الأجواء مثالية لنهاية العام 2002، حيث ديسمبر/كانون الأول بأجوائه الباردة، فيما يقدم حزب وأحد طلاب جامعة الإخوان على الغدر بكل دم بارد.

فها هو القيادي الاشتراكي جار الله عمر يترجل ليلقي كلمته، بعدما وجه له حزب الإصلاح الدعوة لحفل تابع للحزب في .

وخلال كلمته، قال عمر: "يجب التصدي لثقافة العنف، ومنع الاستعراض، والإسراع في إصدار قانون ينظم حيازة وحمل السلاح، ومنع المتاجرة به".

كلمات كانت كافية ليضغط أحد طلاب جامعة الإيمان الإخوانية على الزناد ليطلق رصاصة تنهي حياة "عمر" أمام قيادات الإخوان.

كانت البداية عام 1993، عندما تأسست جامعة الإيمان، في الجزء الشمالي من العاصمة صنعاء على رقعة جغرافية كبيرة قدرها (44 ك.م)، حاملة حلم الإخواني عبدالمجيد الزنداني في الخلافة التي تمكن له التحكم في كل شيء.

أشرف عليها في البداية رمز التطرف عبدالوهاب الديلمي، لتدخل الجامعة تحت سيطرة الإخوان.

وسرعان ما تشابكت أغراضها الإرهابية مع تطلعات الجماعات الإرهابية في المنطقة، وعلى رأسها القاعدة وفرعها باليمن، لتصبح مفرخة للعناصر المتطرفة.

انضم بعد ذلك عدد من طلاب الجامعة إلى طالبان، وعلى رأسهم الإرهابي جون وولكر ليندا، الأمريكي الذي استطاعوا تحويل فكره حتى تم القبض عليه من قبل القوات الأمريكية في أفغانستان.

وعبد الوهاب الحميقاني، أحد طلاب وقادة الجامعة، المعروف بمهندس تمويل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية واليمن.

ولم ينته طموح الإخوان عند استقطاب الطلاب وتحويلهم إلى الجماعات المتطرفة، لكنهم استخدموهم كسلاح لتصفية معارضي الجماعة.

حتى أصبحت الجامعة وجهة لأصحاب الفكر المتطرف والحاقدين، يوجههم الزنداني حيثما شاء، فساعد بعضهم على السفر للخارج لتلقي التدريبات، ومن ثم إعادة توجيههم لسوريا وليبيا.

وشكلت جامعة الإيمان رافدا للجماعات الإرهابية منذ تأسيسها كما تخرج منها آلاف المتطرفين الذين يشكلون اليوم مرجعية فقهية وروحية لخلايا القاعدة وداعش.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق