اخبار مصر اليوم - القائم بأعمال السفير الأمريكي: تضمين سيناء في صفقة القرن «شائعات»

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أشاد القائم بأعمال السفير الأمريكية فى القاهرة، توماس جولدبرجر، بجهود على صعيد محاربة الإرهاب، وأوضح أن العلاقات مع مصر مهمة جدًا والتعاون معها يتجاوز حدود الارتباط بأشخاص، مشيدًا بالطفرة التى حققتها مصر على صعيد الطاقة ما جعلها مركزًا لتصدير الغاز، ونفى كل ما تردد فى بعض التقارير الصحفية بشأن تضمين سيناء فى صفقة القرن وتخصيص جزء منها للفلسطينيين؛ قائلًا إن هذا الأمر عار تماما من الصحة وأن مشروعات سيناء تخدم المصريين فقط.

وأضاف خلال مؤتمر صحفى، عقده بالسفارة الأمريكية فى القاهرة، أمس الأول، أن العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر؛ تشهد مستويات جيدة جدًا، وخصوصا بين الرئيس عبدالفتاح السيسى، والرئيس الأمريكى، دونالد ، وقال إن الرئيسين التقيا فى شهر إبريل الماضى، كما تحادثا هاتفيا قبل 10 أيام لمدة ساعة.

وتابع أن ثمة تعاونا كبيرا على المستوى الأمنى والعسكرى، وقال ردا على سؤال لـ«المصرى اليوم» حول تأخر إعلان جماعة الإخوان إرهابية، ومتى ستأخذ واشنطن هذه الخطوة، إن بلاده تدعم كل البلدان التى تحارب الإرهاب وتثمن جهود مصر فى مكافحته؛ خصوصًا فى ظل ما عانته خلال السنوات الأخيرة، وأضاف أن واشنطن تنظر الآن بدقة فى العملية القانونية التى يمكن من خلالها وضع الإخوان على قائمة الإرهاب، لكننا نتعاون مع مصر الآن وننسق معها فى أى جهود تتعلق بمحاربة الإرهاب مع المخابرات والجهات الأمنية.

وعن التناقض فى موقف ترامب بعد تصريحه أن قطر تدعم الإرهاب ثم استقباله أميرها، تميم، قبل أيام، وهل ما إذا كان ذلك إشارة على أن علاقة واشنطن بالمنطقة تتمحور حول المال، قال القائم بأعمال السفارة، إن الأمر لا يتعلق بالأموال على الإطلاق أو الطاقة فالولايات المتحدة لديها ما يكفيها، ولكن هذا اللقاء تضمن الحديث عن تهديدات إيران والقضايا المتعلقة بأمن بعض الدول فى المنطقة وشددنا على ضرورة العمل المشترك بين هذه الدول، أما الخلافات الموجودة حاليا بين قطر ودول الجوار فنحث الدول المقاطعة لقطر على التوصل لحل لهذه المشكلة، مع إقناع قطر بضرورة تغيير نهجها.

وعن آفاق الاستثمار الأمريكى فى مصر، أوضح «جولدبرجر»، أن هناك الكثير من الشركات الأمريكية فى مصر، وإن الشركات الأمريكية تهتم بالدخول إلى السوق المصرية، خصوصًا أنها سوق كبيرة خاصة بـ100 مليون مواطن، إضافة إلى التنامى السريع لاقتصادها.

وتعليقا على مشروع اتفاقية المساعدات المتبادلة فى الأمور الجمركية بين مصر وأمريكا، التى تمت مناقشته مؤخرا بحضور وفد مصرى فى واشنطن، مؤخرا قال «جولدبرجر» إن هناك العديد من المجالات التجارية التى يمكن أن تلقى هذه الاتفاقية بظلالها عليها بما يحقق النفع للبلدين. وعن المجالات التى يمكن أن يكون ثمة تقدم على صعيدها بين البلدين، قال «جولدبرج» إنها عديدة ومن بينها الطاقة، ومجال تكنولوجيا المعلومات، والبنية التحتية، وهناك العديد من الجامعات الأمريكية، التى تود أن تتواجد هنا فى مصر.

وحول رؤية واشنطون لمسألة أمن المياه وسد النهضة قال «جولدبرجر» إن أمن المياه مهم جدا لمصر، ونهر النيل له أهمية كبرى بالنسبة للشعب المصرى، ولكن واشنطن تتفهم أيضا موقف إثيوبيا واحتياجها إلى تطوير اقتصادها وتحتاج الطاقة، ولكن يمكن للدول الثلاث إثيوبيا ومصر والسودان التوصل إلى صيغة تحول دون إلحاق أى ضرر بأى طرف ولا تضر بمصر.

وعن علاقات الولايات المتحدة مع تركيا أكد توماس أن تركيا دولة حليفة للولايات المتحدة وأنها عضو فى حلف الناتو وبلد مهم استراتيجيا ولكننا أحيانا لا نتفق مع كل ما تفعله أنقرة، لافتا إلى اعتراض واشنطن على صفقة الصواريخ التى حصلت عليها مؤخرا، وأن ثمة قانونا فى الولايات المتحدة يقضى بفرض عقوبات على الدول التى تشترى أسلحة من روسيا أو لها علاقات مع المخابرات الروسية، وقال: «سنرى الآن ما يمكن أن نفعله مع تركيا بعد شرائها صفقة الصواريخ». وتابع أن واشنطن لديها التزام كامل مع مصر، موضحا أن بلاده تواجه التحديات نفسها التى تواجهها مصر والمخاوف الموجودة بالمنطقة. وتابع أن الجميع يدرك المخاوف من إيران وتهديداتها للمنطقة.

وعن رؤية واشنطن لأزمة ، قال إن هناك تعاونا كبيرا مع مصر فيما يتعلق بالسودان وأن ثمة اتفاقا بين واشنطن والقاهرة على ضرورة الانتقال السلمى للسلطة هناك.

وعن الوضع فى ليبيا قال إن بلاده تتفق مع رؤى مصر وأنه لا يوجد مجال للعملية العسكرية مؤكدا أن بلاده تؤيد ما تقوم به الأمم المتحدة بخصوصها، وأشار إلى أن الاستراتيجى الذى يضم مجلس التعاون الخليجى والأردن والولايات المتحدة يرمى إلى التنسيق الأمنى والعسكرى والحفاظ على العلاقات الاقتصادية والتبادل التجارى بين المنطقة والولايات المتحدة، كما أن ثمة تنسيقا سياسيا أيضا يشمله هذا التحالف، كما أن العمل لا يزال مستمرا مع مصر ودول أخرى لتحديد الإطار الذى يمكن أن نعمل من خلاله فى هذا التحالف.

وبخصوص عملية السلام، قال توماس إن الرئيس ترامب، أعلن منذ دخوله البيت الأبيض التزامه بحل مشكلة الصراع الفلسطينى الإسرائيلى، ولذا كون مجموعة عمل مختصة بإجراء مشاورات مكثفة مع دول المنطقة.

وأضاف أنه على ضوء الخبرات السابقة تم التوصل إلى مقاربة جديدة لم يتم الكشف عن كل تفاصيلها حتى الآن، سيحقق للفلسطينيين طموحاتهم وفى الوقت نفسه سيحقق الأمن لإسرائيل ومن ثم يتحقق الاستقرار فى المنطقة كلها، ونتمنى من الجميع دراسة هذا الاقتراب بعناية.

وقال عن موعد نشرها إن واشنطن تنتظر الوقت المناسب لإظهارها للنور.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - القائم بأعمال السفير الأمريكي: تضمين سيناء في صفقة القرن «شائعات» في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق