اخبار مصر اليوم - «فرحة» و«قلق» مشهدان يتصدران امتحانات الثانوية العامة

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ما بين فرحة بسهولة الإجابة على الامتحان.. ولهفة وقلق أولياء الأمور.. يتلخص المشهد أمام لجان امتحانات الثانوية العامة، فهناك اختلطت المشاعر وتباينت الوجوه للطلبة، بينما توحدت قلوب الآباء والأمهات تحت شعار واحد، وهو الدعاء لأبنائهم من أجل المرور بتفوق من عام مضى بثقل وصعوبة على الجميع.

وانطلقت امتحانات الثانوية العامة 2019، يوم 8 يونيو الجارى، وتعقد لـ669،749 طالبا وطالبة، منهم 264،653 طالبا وطالبة فى الشعبة الأدبية، و118،071 طالبا وطالبة فى الشعبة العلمية «رياضيات»، و268،938 طالبا وطالبة فى الشعبة العلمية «علوم».

وبلغ عدد لجان النظام والمراقبة على مستوى الجمهورية 11 لجنة، كما بلغت لجان الامتحان بكل قطاع على مستوى الجمهورية 1817 لجنة سير، مقسمة على 4 قطاعات كالتالى: 704 لجان سير بقطاع القاهرة، و377 لجنة سير بقطاع الإسكندرية، و389 لجنة سير بقطاع المنصورة، و347 لجنة سير بقطاع أسيوط.

وبلغت مراكز توزيع الأسئلة على مستوى الجمهورية 76 مركزاً، فيما بلغ عدد لجان التقدير على مستوى الجمهورية 25 لجنة، كما بلغ عدد المشاركين فى لجان سير الامتحان على مستوى الجمهورية 156،371 مشاركا، وبلغ عدد الاستراحات المجهزة للمعلمين المشاركين فى أعمال الامتحانات 896 استراحة.

وأمام إحدى لجان الامتحانات بمنطقة الدقى، وقفت ثناء مبروك تنتظر فى شغف خروج ابنتها سلمى، طالبة الثانوية العامة شعبة العلوم، للاستفسار عن مدى صعوبة الامتحان، إلا أن الابتسامة العريضة على وجه ابنتها كشفت لها عن سهولة المادة التى كانت تمثل لها «كابوسا» على حد وصفها، وقالت سلمى: «من المعروف أن مادة الكيمياء من المواد الصعبة، والتى يحمل الطالب همها منذ بدء الدراسة، ولم يكن من المتوقع أن تأتى الأسئلة على مستوى الطالب المتوسط، وأتمنى أن تتحق أمنيتى بالالتحاق بكلية الصيدلية، قدوة بوالدى».

نظرة واحدة أمام لجان الثانوية العامة تكشف لك الجانب النفسى الذى يعانيه أولياء أمور طلبة الثانوية العامة، الذين حرصوا على اصطحاب أبنائهم إلى اللجان، ولم تمنع حرارة الشمس الأمهات من الانصراف إلى منازلهن، بل وقفن طوال ساعات الامتحان خارج اللجان مستظلات بأفرع الأشجار فى انتظار انتهاء الامتحان للاطمئنان على أبنائهن.

أمنية محمود، إحدى أولياء الأمور، لم تترك المصحف من يديها، منذ دخول أحمد، نجلها، لأداء امتحان مادة الكيمياء، الأم الأربعينية حرصت على الحصول على إجازة سنوية من أجل التفرغ لابنها الطالب المتفوق، فهى ترى أن الأم هى المسؤولة الأولى عن تفوق ابنها من عدمه، ومن الخطأ الاعتماد على الدروس الخصوصية، بل لابد من متابعة الأبناء.

عدسة «المصرى اليوم» قامت بجولة أمام لجان الامتحانات فى مختلف المحافظات، ورصدت بالصور التباين الملحوظ بين سعادة طلاب بسهولة اختبارى الجغرافيا والكيمياء ورصدت أيضا ضجر وغضب طلاب من صعوبة اختبار مادة الكيمياء.

خروج الطلاب بعد أداء امتحاني الكمياء والجغرافيا للثانوية العامة بالقاهرة
خروج الطلاب بعد أداء امتحاني الكمياء والجغرافيا للثانوية العامة بالقاهرة
خروج الطلاب بعد أداء امتحاني الكمياء والجغرافيا للثانوية العامة بالقاهرة
خروج الطلاب بعد أداء امتحاني الكمياء والجغرافيا للثانوية العامة بالقاهرة

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - «فرحة» و«قلق» مشهدان يتصدران امتحانات الثانوية العامة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق