اخبار مصر اليوم - مسح راداري للكشف عن مقبرة «نفرتيتى» خلف «توت عنخ آمون»

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى سرية تامة وبعيدا عن الأعين، بحثا عن غرفٍ جديدة لم تُكتشف من قبل خلف جدران مقبرة «الفرعون الذهبى» الملك توت عنخ آمون، انتهى فريق من العلماء المصريين والبريطانيين، أمس الأول، من رحلة بحث جديدة استمرت 3 أيام فى منطقة وادى الملوك، فى البر الغربى بمدينة الأقصر التاريخية، بشأن نظرية عالم المصريات البريطانى، نيكولاس ريفز، المتعلقة بدفن الملكة نفرتيتى داخل إحدى الحجرات الخلفية لمقبرة الملك توت عنخ آمون.

شملت عملية بحث الفريق، الذى قاده عالم المصريات ووزير الآثار السابق، ممدوح الدماطى، مسح رادارى دقيق لمعرفة مزيد من المعلومات عن الفراغات التى كشفت عن وجودها عمليات مسح جيوفيزيقى جرت فى السنوات الأربع الماضية، ضمن عمليات البحث عن قبر الملكة نفرتيتى، والذى يعتقد بوجوده خلف جدران المقبرة، ووفقا للمكاتبات الرسمية، شارك فى المسح فريق من مركز بحوث الصوتيات والاهتزازات والهياكل الذكية فى كلية الهندسة بجامعة عين شمس، وفريق من مركز «Terravision»
البريطانى، بموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، فى إطار أعمال تستمر حتى نهاية العام الجارى، وتستهدف استكمال ما جرى من أعمال مسح أثرى بدأت فى شهر أكتوبر من عام 2015، للتحقق من أعمال الشذاذات الجيوفيزيائية بالمقبرة، والمسح الأثرى للمقبرة من الداخل والخارج للتحقق من وجود فراغات ملحقة بالمقبرة من عدمه.

وقال فرنسيس أمين، الباحث فى شؤون الآثار، إن نتائج آخر عملية مسح رادارى، جرت داخل المقبرة وفى محيطها، قام بها فريق مصرى إيطالى برئاسة الدكتور فرانكو بورتشيلى، أستاذ الهندسة بكلية العلوم التطبيقية فى جامعة تورينو الإيطالية، أشارت إلى وجود فراغات خلف جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون، لكن تلك النتائج لم تؤكد ما إذا كانت الفراغات الموجودة
خلف جدران المقبرة فراغات طبيعية، أو من صنع الإنسان.

وأشار إلى أن النتائج السابقة لعمليات المسح الرادارى توصلت لدلائل بوجود فراغات ومواد عضوية خلف جدران المقبرة، ورأى ضرورة مشاركة عالم كيمياء فى عملية تحليل نتائج المسح الرادارى، لقدرته على قراءة صور طبقات الصخور والترددات الرادارية، أكثر من من عالم الفيزياء، مشددا على أن عدم وجود عالم كيميائى ضمن فريق المسح الرادارى يجعل من كل عمليات المسح السابقة عمليات منقوصة.

وأضاف أن نظرية وجود قبر الملكة نفرتيتى، خلف جدران المقبرة، هى افتراضات تاريخية قد تكون حقيقية، وبذلك يصعب تأكيد أو نفى تلك النظرية، خاصة أن هناك افتراضات تاريخية تقول إن الملكة نفرتيتى أقامت بالفعل مقبرة لكنها لم تستخدمها، مؤكدا أنه من الممكن أن تقودنا أعمال البحث لاكتشاف أثرى جديد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - مسح راداري للكشف عن مقبرة «نفرتيتى» خلف «توت عنخ آمون» في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق