اخبار مصر اليوم - إبراهيم يسري يستأذن في الانصراف.. وداعًا سيادة السفير (بروفايل)

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مُنذ أيام قليلة، كتب السفير السابق إبراهيم يسري، عبّر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، «فيسبوك»، كلمات أغنية فريد الأطرش، احتفالاً بذكرى مولده:

جئت يا يوم مولدي
عدت أيها الشقي
الصبا افلت من يدي
وغزي الشيب مفرقي
ليتك يا يوم مولدي
كنت يوما بلا غد

ربمّا بتلك الكلمات، استأذن الدبلوماسي المصري إبراهيم يسري الرحيل من محبيه، كما قال في آخر الحوارات الصحفية التي أُجريت معه، إذ قال إنه يستأذن في الانصراف من العمل العام، وأضاف: «حاولت منذ عام 2000 أن اتعقب قضايا الشأن العام قضائيًا، وليس سياسيًا، وعلى نفقتي الخاصة ودعم المصريين الوطنيين الشرفاء».

كان آخر المناصب التي شغلها «يسري»، منصب مساعد وزير الخارجية للقانون الدولي والمعاهدات، كما شغل منصب سفير لدى الجزائر.

في زمنٍ ليس ببعيد، ولد «يسري» في قرية السلامون، بمحافظة الشرقية، كان والده عالم أزهري، وبعد وفاته، تبرّع الابن البار برع بالأرض التي ورثها في نطاق مركز ههيا، لإقامة مدرستين، إعدادية وابتدائية، واحتفظ بجزء منها لنفقات تعليمه وأسرته.

التحق الراحل بالخارجية في أوائل الستينيات، وعمل في البعثات الدبلوماسية المصرية بالعراق ورومانيا والهند ثم الجزائر.

لمعَ اسم «يسري» خلال حياته الدبلوماسية، عندما أقام دعوى لإلغاء تصدير الغاز لإسرائيل، تحت شعار «نهب إسرائيل للغاز المصري أشبه باحتلالها فلسطين».

حكمت محكمة القضاء الإداري ببطلان تصدير الغاز لإسرائيل ثم تم وقف الحكم وفي النهاية تم تعديله بحكم المحكمة الإدارية العليا بإلزام الحكومة بمراجعة أسعار تصدير الغاز وفق أسعار السوق العالمية وتأمين احتياجات السوق المحلية أولاً.

وعندما سُأل «يسري» فيما بعد عن رأيه في الحكم، قال خلال أحد الحوارات الصحفية: «لا أستطيع التعليق على الحكم القضائى، لأنه يعد عنوان الحقيقة، ولابد علينا جميعاً أن نتقبله، ولكننى كمواطن مصرى شعرت باستياء شديد وبحزن عميق، لأنه كان لابد من وقف هذا النزيف من الأموال المهدرة، فبدلاً من أن نقترض من الدول الأخرى، كان من الممكن أن نستغل ثرواتنا الطبيعية ولا نهدرها بهذا الشكل».

لم تتوقف دعوات «يسري» المثيرة للجدل عند ذلك الحد، إذ أقام دعاوى أخرى لفتح الشوارع المحيطة بمنزل السفير الإسرائيلي بالمعادي وحول السفارة الأمريكية بجاردن سيتي، وللسماح بمسيرات المساعدة الإنسانية لغزة بالوصول إلى معبر رفح، ولمنع إقامة السور الفولاذي لحصار غزة، ولمنع إغلاق معبر رفح.

بعد صراعٍ طويل مع القضايا السياسية والحياة والمرض، رحل إبراهيم يسري، اليوم الاثنين، عن عمر ناهز 89 عامًا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - إبراهيم يسري يستأذن في الانصراف.. وداعًا سيادة السفير (بروفايل) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق