اخبار مصر اليوم - «مهند» و«ميرنا».. حكاية شاب حلق شعره لمواساة شقيقته ضد «السرطان»

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تصطّف خصلات شعرها يوميًا في مشهد جنائزى، لتودع إحدى الخصلات بحيث تذهب إلى مثواها الأخير، يقل عددّهن مرة تلو الآخرى، تذكُر جيدًا أول ضفيرة أعدتها لها أمها في أول يوم دارسى، ثم تحرر شعرها من قيود الطفولة في أيام مراهقتها، تُصبح «الضفيرة» مع الوقت مجرد ذكريات، وتستمر الخصلات في التساقط مُعلنه إستسلامها للخلايا السرطانية التي تهاجم جسدها، تقرر إحداهن أن تستعين بـ«الباروكة» أو الشعر المستعار لبعض الوقت، لكنها تكتشف إنه لن يفى بالغرض فهو لم ينتمى إليها في يوم من الأيام، أو يتقاسم «العيش والملح» مع باقى أجزاء جسدها.

المشهد السابق حدث مع ميرنا، 16 سنة، طالبة في الصف الأول الثانوي، أُصيبت مع بداية مايو الجاري بصداع شديد، الألم ينتشر في جسمها كُله، وبالتوجه إلى الطبيب، أكد انتشار الخلايات السرطانية للمخ والجمجة، مرَّت أيام قليلة، حتى قرر الطبيب أن يتم استئصال الورم من جسد الفتاة، لأنْ الورم كان كالوحش الغاضب، خبيثًا وسريًعا، ما جعله يصل إلى عصب العين.

ميرنا ومهند

وبعد أيّام، تم إجراء الجراحة لميرنا، إذ تبين من الفحص أن الورم «خبيث»، لكن شعور شقيقها «مهند» كان حميدًا، إذ قام بإحضار «كوافير» لشقيقته، مع بداية جلسات الكيماوي، لقص شعرها الذي يغطى ظهرها بالكامل، حتى لا تتألم وهو يتساقط أمام عينيها عقب كل جلسة للكيماوي، وبالفعل في نفس الوقت الذي قصت فيه شقيقتي شعرها، قمت بقص شعرى بالكامل حتى أكون مثلها تماما، كما قال لـ«المصري اليوم»: «كي تشعر أنني معها في كل لحظة مهما كانت قاسية عليها».

رفض «مهند» أن يترك شقيقته الصغرى «ميرنا» في كل الأحوال حتى في اللحظات العصيبة التي قامت فيها بقص شعرها، إذ قرر حلق شعر رأسه بالكامل.

ميرنا ومهند

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، وانتشرت صور لفتاة حليقة الرأس ودعوات كثيفة في أيام العتق من النار في شهر رمضان بالشفاء للفتاة الصغيرة، وحملت نفس الدعوات عبارات الشكر لشقيق الفتاة بعد قيامه بحلق رأسه مثل شقيقته بالظبط.

يقول «مهند» عن فرحة شقيقته بما حدث لـ«المصري اليوم»: «شاهدت في عيونها فرحة كبيرة، بعد أن وجدتني حليق الرأس مثلها تماما».

ميرنا ومهند

وأضاف: «وعدتها أنني سأظل بجوارها دائما حتى تعود بكامل عافيتها، وفؤجئت بمواقع التواصل الاجتماعي تنشر الفيديو الذي صورته خصيصا لشقيقتي ميرنا ليكون دافع معنوي قوي لها في رحلة مرضها القاسية».

وناشد «مهند» وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة شقيقته الصغيرة، بإرسالها للعلاج في الخارج لأن حالتها «نادرة جدَا»، حسبْ تقارير الحالة، إذذ السرطان تمكن من قاع العين، وقاع الجمجمة ،مشيرًا إلى أنه يثق في أن يدخل الرئيس عبدالفتاح ، لإنقاذ ابنة من بناته من المرض القاتل، مؤكدًا أنه يطلب من الجميع الدعاء لميرنا حتى تتعافي من السرطان لتعود تنير الدنيا بضحكتها الصافية.

ميرنا ومهند

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - «مهند» و«ميرنا».. حكاية شاب حلق شعره لمواساة شقيقته ضد «السرطان» في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق