اخبار مصر اليوم - «الزراعة»: تحديث دراسة غش المبيدات بالمحافظات وآليات الحد من مخاطرها

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تبدأ وزارة الزراعة أعمال تحديث دراسات ظاهرة غش المبيدات، وأسبابها والحلول المقترحة للسيطرة على ظاهرة الغش وفقا لمعايير تعتمد على الشفافية والنزاهة من خلال برامج التوعية للمزارعين ومواصلة برامج مطبقي المبيدات بمختلف المحافظات.

وقال الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، إنه تم الاتفاق مع الدكتور عماد نجم، مدير معهد الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية على عمل دراسة استقصائية عن حجم ظاهرة غش المبيدات في ، مشيرا إلى أنه سبق للجنة المبيدات التعاون مع المعهد في الدراسة السابقة لظاهرة المبيدات والتي أجريت عام 2014، والتي تستهدف وضع قواعد تضمن جودة المنتجات الزراعية المتداولة في الأسواق وتطبيق الممارسات الجيدة في الزراعة.

وأضاف «عبدالمجيد»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أنه من المقرر أن تستفيد الدراسة الجديدة من البرامج التي نفذتها اللجنة لمكافحة ظاهرة الغش وخاصة برامج تدريب مطبقي المبيدات خلال الأعوام الماضية، موضحا أن الدراسة الجديدة تعمل على الاستفادة من التغيرات التي تعرضت لها أسواق بيع وتداول المبيدات منها تأهيل مطبقي المبيدات لتحجيم ظاهرة غش المبيدات ورفع مستوى الأمان في استخدام وتداول المبيدات في الأسواق وعلى مستوى الزراعة الحقلية.

وأوضح أن الدراسة الجديدة سوف تكثف عملها على توضيح دور وسائل الإعلام ومصادر المعلومات المختلفة وكيفية تطويرها لمواجهة ظاهرة غش المبيدات، مشيرا إلى أنها ستركز أيضا على دراسة التغير في سلوكيات العامة تجاه التعامل مع المبيدات والتغيرات في التعامل مع المبيدات بجميع المتعاملين من تجار ومهندسين ومزارعين ومطبقين وأساتذة جامعات ومراكز بحثية.

وأشار رئيس لجنة المبيدات إلى أن هذه الدراسات تفيد في وضع إستراتيجية لعمل وتوجيه التدريب والإرشاد لمعالجة السلبيات والارتقاء بالإيجابيات، موضحا إنه من المقرر البدء في توزيع استمارات الاستقصاء للمعنيين عقب إجازة عيد الفطر ومتابعة الانتهاء منها وفقا للمعايير التي تضمن الشفافية في التعامل مع ملف إدارة المبيدات لضمان الإدارة الرشيدة له.

وأوضح رئيس لجنة المبيدات، أن الإدارة الجيدة للمبيدات في مصر، بدت واضحة من خلال تخفيض المبيدات ذات البطاقة الحمراء وزيادة نسبة البطاقة الخضراء للمبيدات، حيث تصل نسبة المبيدات المستخدمة في مصر من البطاقة الحمراء ذات السمية الشديدة إلى 4%، بينما تصل هذه النسبة في البطاقة الخضراء إلى 60%، وتقع باقي المبيدات ما بين الخضراء والحمراء، والتي يطلق عليها المبيدات ذات البطاقة الصفراء والزرقاء.

وأشار إلى انخفاض نسبة المبيدات المغشوشة في مصر إلى 14% بدلا من 17% ونخطط أن تصل هذه النسبة إلى 10% وهو ما يعد جهدا غير مسبوق، بينما دول متقدمة تتجاوز نسبة المغشوش فيها نسبة المبيدات المغشوشة في مصر، وهي ظاهرة يجب أن نتصدى لها من خلال التعاون المشترك بين الدولة والمنظمات المعنية بتداول المبيدات، للحد من عمليات غش أو تهريب المبيدات إلى الأسواق.

وشدد «عبدالمجيد»، على أهمية تغليظ عقوبات مخالفات تداول المبيدات سواء بالغش أو بالتهريب من خلال زيادة قيمة الغرامة للمخالفة لتصل إلى 500 ألف جنيه، مع الحبس لمدة تصل إلى عام، مشيرا إلى أن اللجنة لا تعمل بمفردها ولكنها تعمل من خلال مظلة تشريعية تحقق تغليظ العقوبات.

وأشار إلى إنه يتم مواصلة تنفيذ أول برنامج وطني لرصد وتقصي المبيدات في المنتجات الزراعية من الخضر والفاكهة في الأسواق المحلية من خلال سحب 3500 عينة بالأسواق على 21 محصولا، بهدف إجراء ما يطلق عليه تحليل المخاطر لحماية الصحة العامة وضمان جودة المنتجات الغذائية، حيث يتم تحليل المخاطر الناجمة عن بعض المبيدات التي تظهر نتائج التحليل وجودها بصورة لافتة فيما يتم تداوله من منتجات بالأسواق لإستبعادها من المبيدات المستخدمة.

ولفت إلى أن هذه الإجراءات تعزز من فرص مصر في التصدير إلى الخارج، وهو معيار لمصداقية مصر أمام العالم، مشيرا إلى ان منظومة الرقابة على تداول المبيدات يستهدف تعزيز مكانة جودة المنتجات التي يتم تداولها داخل مصر أو من خلال التصدير إلى الخارج.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - «الزراعة»: تحديث دراسة غش المبيدات بالمحافظات وآليات الحد من مخاطرها في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق