اخبار مصر اليوم - أقباط المهجر يودعون مصر بـ«عايشة من 2000 سنة حضن يضمنا».. والبابا يرد بـ«Enjoy_Egypt#»

المصري اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

اختتمت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمركز لوجوس البابوي في وادي النطرون، مساء السبت، فعاليات ملتقى الشباب العالمي الأول الذي بدأ السبت الماضي بحضور قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ولفيف من الآباء الأساقفة والكهنة وعدد من الشخصيات العامة حيث استقبله أقباط المهجر بألحان الفرح وصلى صلاة الشكر ثم عزف السلام الوطني.

وبدأ أقباط المهرج حفل الختام بأوبريت غنائي شارك فيه 200 شاب وفتاة من أقباط المهجر يمثلون 30 دولة حول العالم بعنوان «عايشة من ٢٠٠٠ سنة.. حضن يضمنا» ليحمل شعار الملتقى «joy» وتضمن الأوبريت أسماء الدول المشاركة في الملتقى ال30.

وحوت كلماته معانٍ جميلة عبر خلالها الشباب عن انتمائهم للوطن ولكنيستهم الأم فجاءت العبارة: «عايشة من ٢٠٠٠ سنة.. حضن يضمنا» لتجسد هذا المعنى.

ورد البابا تواضروس على أوبريت الشباب بهاشتاج «Enjoy Egypt» – نورت – لتبقى مصر دائمًا حاضرة على خريطة العالم كمركز جذب وأيضًا يهدف الهاشتاج إلى استمرار التواصل بين البابا وشباب الملتقى كما سلم المشاركين دروع وشهادات الملتقى كتب عليها جملة «نورت مصر».

وشهد حفل الختام تورتة ختام الملتقى التي حملت عنوان «1WORLD YOUTH WEEK OF C.O.C JOY».

وعبر شباب الملتقى عن شكرهم للكنيسة الأم حيث قال عضو الملتقى «مارينا» أن قداسة البابا كأب حقيقي كان ينتظرنا في الشمس ويسهر ليلًا ليطمئن علينا ويستمع لما نريد أن نقوله.

فيما أعرب مقدما التقرير أندرو من «أمريكا الشمالية» ومارينا عبدالملك من «أستراليا» عن تقديرهم لكنيستهم الأم التي احتضنتهم طوال فترة الملتقى.

وبدأت مارينا عبدالملك من «أستراليا» كلمتها قائلة: هذا الملتقى فاق كل توقعاتنا، فعندما يكون المسيح في المركز يأتي الفرح تباعًا وتابعت:أتيت لأول مرة لمصر وكان كل شيء حولي غير معروف، كان يجمعنا شيئًا واحدًا فقط هو إننا شباب أرثوذكس أقباط.

وعلقت «أنا متحمسة لأرجع وأحكي عن مدى روعة هذا الأسبوع» ثم وجهت كلامها لقداسة البابا: «شكرًا سيدنا لأنك أعطيتنا هذه الفرصة لنختبر هذا الفرح وجعلنا واحدًا في المسيح يسوع يجعلني ممتنة أن نعرف أن لنا قائد يقدر آرائنا ويريد أن يستمع لنا حقا.. كأب حقيقي كان سيدنا ينتظرنا في الشمس ويسهر ليلًا ليطمئن علينا ويستمع لما نريد أن نقوله ويعطينا الفرصة لنعبر عن رؤيتنا للتحديات التي تواجه الكنيسة والفرص المتاحة.

وأضافت: «غدًا في أستراليا هو عيد الأب، كل سنة وأنت طيب يا بابا.. شكرا لإنصاتك لنا ولقيادتنا لجذورنا ولإعطائها الفرصة لنفرح».

وأضاف: ما أثر في نفسي أنه في أحد أيام الملتقى بينما كنا في إحدى الزيارات عدنا متآخرين فوجدنا قداسة البابا مازال ساهرًا حتى يطمئن أننا عدنا، لحظتها شعرت أنه ليس «البابا» فقط وإنما هو ال«أب».

بدوره قال البابا ردا على كلمات الشباب أنه كسب ٢٠٠ صديق في إشارة إلى عدد الشباب المشارك في الملتقى.

وألقي البابا عظة روحية للشباب قال فيها: أنا في غاية السعادة باكتمال هذا الأسبوع الذي أخذ أعداده أشهر كثيرة ليكون سبب فرح وبهجة لكل الشباب الذين حضروا معنا والذين تابعونا على شاشات التلفزيون وتابعوا أخبار الملتقى باستمرار عبر هذا الأسبوع.

وقال البابا: أولًا باسم كل الأباء الأساقفة والحضور معنا والاباء الكهنة وكل الحضور ومن بينهم بعض من النواب من مجلس النواب وأيضًا الضيوف نشكر الله الذي أتم هذا الأسبوع بحسب الأهداف التي وضعت من اجله، وهذا الأسبوع هو الفرصة الأولى في تاريخ الكنيسة المعاصر أن يجتمع شباب من معظم كنائسنا ومعظم ايبارشيتنا القبطية الأرثوذكسية خارج مصر ويجتمعوا مع مجموعة من إيبارشيات داخل مصر ولو كان بأماكننا استضافة العديد من الشباب لكنا فعلنا ذلك ولكن سعة المكان كانت محدودة للحضور لحوالي 200 شاب وشابة يمثلوا تقريبًا 30 دولة و28 إيبارشية، منهم شباب أول مرة يزورا مصر وأيضًا منهم شباب أتولدوا خارج مصر وأتوا لأول مرة ليروا مصر وكنيستها.

وتابع: نشكر الله على الإعداد الرائع ونشكر لجنة التنظيم التي بذلت مجهود كبير ومنظم وأشكرهم كثيرًا لأنهم بالحقيقة قاموا بجهد منظم والجميع شارك بكل خبراته ومجهوده وكل وقته لإقامة هذا الملتقى وأشكر جميع الهيئات والشركات التي قامت برعاية هذا الملتقى شركات كثيرة مصرية وأيضًا بصورة خاصة الجهات الأمنية الذين عملوا على تأمين ورعاية جميع الزيارات التي تمت في أماكن كثيرة هنا في منطقة وادي النطرون والقاهرة وإسماعيلية ودير مارمينا وعلى كل الطرق التي انتقلتوا إليها بشكرهم على هذا المجهود وعلى الصورة الجميلة التي قدموها خلال هذا الأسبوع.

ووجه البابا الشكر إلى رئيس الجمهورية عبدالفتاح الذي أستقبل وفد مثلكم وأنا أتذكر عندما سأل أحد الشباب الرئيس لما نرجع بلادنا نقول ايه؟ فرد عليهم رد جميل جدًا ومختصر جدًا وأجاب قول لهم «مصر بتتغير للأحسن وهتبقى في صورة رائعة بحلول عام 2020».

كما تقدم بالشكر للحكومة المصرية ممثلة في بعض الوزراء نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج التي أرسلت لنا رسالة والوزراء الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة وأيضًا وزير الشباب وأيضًا وزير الآثار وكان في فرصة للحوار معهم وشكر خاص للفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية على استقباله الرائع لشبابنا وكيف تمتعوا بزيارة قناة السويس الجديدة وكيف صار الحلم حقيقة وكانت فرصة جميلة لاطلاعهم على صورة من الصور الجميلة لمصر.

وقال البابا أنه في الحقيقة نجاح هذا الأسبوع كان بسب عدة أسباب أولها نعمة الله العاملة والصلوات المرفوعة والأخوة المنظمين لهذا اللقاء كانوا دائمًا بيصلوا ورفعنا قداسات لنجاح هذا العالم وبسب أيضًا تشجيع الاباء الأساقفة في ايبارشيتنا خارج وداخل مصر سواء في الافتتاح أو مائدة الغذاء في المركز الثقافي أو اليوم في حفل الختام وتشجيع أسركم للمشاركة في الملتقى رغم أنها فكرة جديدة والطبيعي تخوف الناس من الأفكار الجديدة لكن أسركم قامت بتشجيعكم ودعمكم فكل الأماكن التي زورناها وانتم راجعين بالسلامة راجعين بشحنة فرح وكان موضوع الملتقى كله هو موضوع الفرح وكيف تكون إنسان ناشر للفرح وأفرحوا في الرب كل حين وأقول أيضًا افرحوا، وموضوع الفرح ليس مجرد كلمة نرددها بل هي مشاعر كبيرة وطول ما قلبك فيه الإيمان القوى وطول ما قلبك به المحبة الكاملة تقدر تكون فرحان وتستطيع أن تقدم الفرح لكل إنسان.

وأضاف:الفرح يعنى السلام الفرح يعنى المحبة والفرح يعنى الخدمة وحماية الإنسان من أي أمراض نفسية أرجعوا إلى أسركم وكنائسكم بشحنة فرح وتكلموا عن الملتقى ودائمًا تكونوا على تواصل مع كل أخوتكم من البلاد التي تعرفتوا عليها بحيث تكون هذه الفرصة كبيرة ورائعة لتفرح ب200 صديق وصديقه حول العالم وهذا يبين كيف أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية واحدة مثل ما سمعنا في اللحان بأكثر من لغة بنغمة وحدة وجنسيات متعددة لكن كلنا واحد.

وأوضح البابا تواضروس أن هذا الملتقى صورة جميلة فرحنا بها وفرحنا بكم ودائمًا أكرر الشباب هم الأمل والشباب هم الرجاء والشباب هم الحيوية والمستقبل وكنيستنا تعلمنا شباب من جيل إلى جيل وكل الإباء الحاضرين كانوا في يوم زيكم كدة وبعدين ربنا اختارنا لمسؤوليات كبيرة وربنا هيختار منكم في المستقبل شباب لمسؤوليات أخرى، ويجب أن تعرفوا عظمة كنيستنا اللي عمرها 2000 سنة الكنيسة اللي ارتوت بدم مارمرقس وحافظت على الإيمان عبر كل الأجيال الكنيسة التي قدمت نساك وقدمت الرهبنة للعالم كله الكنيسة التي تخدم كل إنسان وتقدم له رسالة الفرح والخلاص هي دى الكنيسة وأنتم أعضاء فيها ويجب أن تحملوا هذه الرسالة لكل أحد وفي كل مكان انتم موجودين فيه ولما شفتكم واتعرفت عليكم وعلى كنائسكم وأيبارشيتكم وخدمتكم كل هذا قدم أمامي صورة جميلة انا الكنيسة بكم جميلة وقوية وبها حيوية والواحد يبقى مطمئن باستمرار أن هذه الكنيسة العظيمة تمتد بنفس الروح الأبائية التي تسلمناها من الأجيال السابقة ربنا يحافظ عليكم ويبارك حياتكم وترجعوا بالسلامة.

ومازح قداسة البابا الشباب قائلًا: مش عارف لما ترجعوا أحنا هنعمل ايه من غيركم؟ ورد الشباب هاتفًا «يا بابا بنحبك».

واستكمل: ربنا يكون وياكم وبلغوا تحياتنا للأباء المطارنة والأساقفة والأباء الكهنة ولكل أسرة ولخدامكم ونشوفكم دائمًا بخير ونصلى أن نكرر هذا الملتقى بشباب جدد ترجعوا بالسلامة والمسيح يحافظ عليكم ودائمًا نعرف أخباركم باستمرار ولما يزوركم أباء أساقفة وكهنة قولوا لهم أنكم شاركتم بهذا الملتقى وانقلوا لجميع أصدقائكم في مدارسكم وجامعتكم بحيث كل واحد يبدئ بنقل روح الفرح واتفقنا جميعًا بعمل هشتاج أسمه «Enjoy Egypt» لنتجمع بها ونقدم ذكرياتنا وصورنا لتبقى مصر دائمًا على خريطة العالم جذابة وواضحة كل ملتقى وأنتم طيبين.

أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية
السيسي يستقبل البابا تواضروس ووفد من الملتقى العالمى الأول للكنيسة القبطية الأرثوذكسية - صورة أرشيفية
السيسي يستقبل البابا تواضروس ووفد من الملتقى العالمى الأول للكنيسة القبطية الأرثوذكسية - صورة أرشيفية
أسبوع شباب أقباط المهجر بحضور البابا تواضروس - صورة أرشيفية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - أقباط المهجر يودعون مصر بـ«عايشة من 2000 سنة حضن يضمنا».. والبابا يرد بـ«Enjoy_Egypt#» في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق