صبي أردوغان ينزع عباءة التحالف عن هادي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في دعوة من ، وجه الإخواني المدعو حميد الأحمر، الرئيس اليمني المؤقت إلى الخروج من المملكة العربية السعودية إلى أي بقعة يختارها زاعمًا أنه موضع ترحيب.

الأحمر الذي فشل في الإشارة إلى موضع في غير المقسمة بين الإخوانية ومليشيا بالتراضي، ومأرب التي اقتربت من الخضوع لسلطة المليشيا المدعومة من إيران، طالبه بالخروج قبل فرض إملاءات عليه، على حد وصفه.

والحقيقة أن الدعوة التي يروج لها الأحمر بغلاف وطني، في أصلها طعنة لتضحيات المملكة العربية السعودية في اليمن على مدار ست سنوات، وهي التضحيات التي قابلها فصيل الإخوان الإرهابي بانتهازية لتحقيق مصالح خاصة.

الأحمر – الذي سيؤدي دور صبي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كثيرًا مستقبلًا - وجه دعوته إلى هادي تحت شعارات نصرة القضية الوطنية، إلا أنه أطلقها من على ضفاف البوسفور في تركيا، هاربا بما حمله من ثروات إلى حليفه في أنقرة، لتأتي في سياق محاولات رموز الشرعية الإخوانية إلى الخروج من عباءة العربي إلى المحور القطري التركي.

ويبدو أن الأحمر وأمثاله من قيادات حزب اليمني الإخواني، يؤسسون بدعوتهم هذه إلى مرحلة جديدة نحو تكريس الحرب لاستثمار مكاسبها، وتعظيم غنائمها، مع أطراف تجمعهم أطماعها مشتركة في .

ومن المبكيات المضحكات، أن الأحمر في رسالته تحدث عن مناطق محررة كثيرة يمكن لهادي العودة إليها، غير أنه تناسى أنها تحررت بدماء الجنوبيين والقوات المسلحة الإماراتية، وهما الطرفان الذي حاول جاهدًا في رسالته القفز على تضحياتهما، واستلابها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر صبي أردوغان ينزع عباءة التحالف عن هادي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق