باجدار تطفو على الصرف الصحي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبين – المشهد العربي:

أصبح طفح مياه مجاري الصرف الصحي، كابوسًا يؤرق حياة المواطنين في محافظة أبين، ومعضلة لم تنته، ولم تشهد حلولًا جذرية لمعالجتها، عدا أعمال ترقيعية استهلاكية من خلال عملية الشفط، وسرعان ما تعود المجاري للطفح مرة أخرى.

077f03f2ad.jpg

وتتفاقم الأزمة على الرغم من مناشدات المواطنين للجهات المسؤولة بإصلاح شبكة الصرف الصحي لاسيما في مديريتي خنفر وزنجبار.

وتحاصر مياه الصرف الصحي سكان المساكن الشعبية، في منطقة باجدار بمديرية زنجبار، ومع مرور الزمن تحولت تلك المياه إلى مستنقعات وبرك، تتجمع فيها الحشرات الضارة، الناقلة للأمراض.

601d1d621ee02.jpeg

وفي المقابل، يلاحظ غياب تام لدور الجهات المعنية في المحافظة، وعجزها عن إيجاد حلول جذرية للمشكلة، ما جعل تلك المستنقعات، تتحول إلى بؤر عدى وبائية تنذر بكارثة بيئية.

601d1d8050416.jpeg

ويقول المواطن محمد أحمد حيدرة أحد ساكني منطقة باجدار إننا نعاني منذ سنوات طويلة، من طفح مياه الصرف الصحي , في حي المساكن الشعبية، مؤكدا أنه لم تقدم أي حلول لتلك المشكلة.

ويشير إلى أن هناك حالة تخاذل كبيرة من قبل الجهات المسؤولة التي تتقاعس عنن واجبها، رغم نداءات الأهالي.

ويضيف إنه في السابق كان هناك مجمعًا لتصريف مياه الصرف الصحي، كمصرف مؤقت للمياه، حيث كان عدد المنازل الشعبية قليل، موضحا أنه مع التوسع العمران للحي، زاد عدد السكان ولم يتحمل المجمع الصحي كمية تصريف المياه القادمة إليه، ما جعله يطفح، ويصل طفحه إلى المقابر الموتى.

601d1d9a4f033.jpeg

ويلفت إلى وصول الروائح الكريهة إلى باحة المسجد؛ في موقف يؤذي المصلين ويهدد حياة السكان وأطفالهم.

ويتابع الحديث قائلاً: سعينا الى الجهات المعنية , في المديرية ؛ لتخليصنا من المستنقعات , واكتفوا بتقديم صهريج ؛ لشفط للمياه من الحي , الا ان العملية لم تستمر , بل كانت متقطعة وتوقفت , وسرعان ما عادت للطفح مجدداً ؛ بسبب امتلاء المجمع بالمياه .

ويضيف أن المارة في الحي يرون هول الكارثة، وانتشار برك المياه الآسنة، مناشدًا الجهات المعينة بأداء واجبها تجاه الحي، والتدخل العاجل لمعالجة المشكلة، التي سببت حوادث كثيرة، بسقوط عدد من الأطفال فيها.

601d1cdd5a1df.jpeg

ويتفق معه المواطن عبدالله سعيد نصيب، مشددا على أن المجاري أصبحت الكابوس اليومي لسكان المنطقة.

ويؤكد أن منطقة باجدار تعاني منذ سنوات طويلة طفح مياه الصرف الصحي بدون حلول واقعية، منوها إلى اعتماد الأهالي على جهود ذاتية للتخفيف من الكارثة، لكن سرعان ما يعود الطفح.

ويطالب الجهات المعنية بالالتفات إلى معاناة المساكن الشعبية؛ بإنشاء مشروع صرف صحي يستوعب التوسع العمراني للحي.

ويرى أن انتشار البعوض الناقل للأوبئة أحد المخاطر التي تهدد أطفال الحي السكني، نتيجة المستنقعات المنتشرة.

601d1cf7e54cc.jpeg

ويحذر المواطن محمد عبدالله تريهان من تفشي العدوى وأمراض الحمَّيات كحمى الضنك، والملاريا، والأمراض الجلدية بسبب الصرف الصحي، معربا عن أسفه لعدم حرص المسؤولين على سلامة سكان المساكن الشعبية، في منطقة باجدار، رغم خطورة الوضع البيئي.

601d1d154cc5f.jpeg
601d1d1d054c3.jpeg

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر باجدار تطفو على الصرف الصحي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق