بذكرى التصالح.. الزُبيدي: الجنوب كسر رهان الأعداء على تمزيقه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثنى الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس ، على صمود وتلاحم شعب ، وصمود وتلاحم.

وقال في خطاب إلى المواطنين، بمناسبة الذكرى الـ 15 للتصالح والتسامح الجنوبي، إن شعب الجنوب يكسر رهان الأعداء على ذكرى أليمة وظّفها خصوم الجنوب لتمزيقه، بتحويلها إلى مناسبة تسمو على جراح الماضي.

وأكد أن الحدث العظيم الذي انطلق في الـ 13 من يناير في العام ٢٠٠٦، يمثل بداية الانطلاقة الحقيقية للحراك الجنوبي السلمي، بإرادة شعبية صلبة، وصولًا إلى الانتصارات والإنجازات التي أعادت للجنوب مكانته وقراره.

وعبر عن تقديره واعتزاز للرجال المخلصين الذين ساهموا في صناعة هذا اليوم الخالد، والشهداء الذين ارتقوا دفاعا عن المبدأ، وترسيخه في وعي وضمير الأجيال.

وشدد على إن استحقاقات المرحلة المقبلة تتطلب العمل على ترسيخ ثقافة التصالح والتسامح الجنوبي، مشيرا إلى تمسك المجلس الانتقالي الجنوبي بالقيم النبيلة التي يمثلها مشروع التصالح.

ودعا جميع الجنوبيين على اختلاف توجهاتهم إلى فتح صفحة جديدة من أجل بناء هذا الوطن، وتحمّل المسؤولية الجماعية في بناء مؤسساته الوطنية، لتحقيق آمال شعبنا وتطلعاته.

ونوه بأن: "قناعتنا الثابتة بأن الجنوب لن يكون ألا بكل ولكل أبنائه"، مشيدًا بأبناء شعب الجنوب الذين التفوا حول المشروع، رغم محاولات استهدافه والنيل منه.

ونبه إلى أنه لا سبيل للنصر وتجاوز عثرات الحاضر وتحديات المستقبل إلا بالتمسك بمشروع التصالح والتسامح والانتصار له.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر بذكرى التصالح.. الزُبيدي: الجنوب كسر رهان الأعداء على تمزيقه في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق