الإعلام اليمني يزيف الواقع الجنوبي ويطمس جرائم الإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يهرب الإعلام اليمني من الواقع المأساوي، والعنف الذي تعمقه مليشيات الإخوانية في محافظات الشمال، بتناول إعلامي فج للواقع في ، بأسلوب يعتمد على التهويل والابتعاد عن الموضوعية وغياب المصداقية، وحتى ترويج الشائعات.

وعلى الرغم من وحشية الجرائم التي تشهدها المحافظات اليمنية، وأخرها إعدام مجموعة مسلحة مجهولة، للقيادي في اللواء 62 العقيد ترمي واثنين من أسرته داخل منزله بمحافظة ، يواصل الإعلام الشمالي كف بصره عنها.

وبالمثل، يعجز الإعلام اليمني الخاضع لتنظيم الإخوان الإرهابي، عن الالتفات لجرائم مليشيا الشرعية الإخوانية، وجرائم عصاباتها التي تنثر في شوارع بركًا من دماء الأبرياء يوميا، دون رقيب، بل ويؤدي بتدليسه دورًا أساسيًا في تطبيق سياسة الإفلات من العقاب.

ومع استمرار الأبواق الإعلامية التابعة للإخوان – اليمنية والإقليمية - في تناولها المضلل للواقع في الجنوب، إلى حد طرح صورة مغايرة للواقع، سقطت – مع مرور الوقت- أداة رئيسية لتنظيم الإخوان الدولي في تزييف وعي المواطنين، وفقدت مصداقيتها وفاعليتها في التلاعب بوعي البسطاء.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الإعلام اليمني يزيف الواقع الجنوبي ويطمس جرائم الإخوان في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق