الخلافات على الأموال تُطيح بسفير الحوثيين بدمشق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المشهد العربي ـ خاص:

تصاعدت الخلافات بين القيادات الحوثية، على التمويلات الإيرانية المُقدمة للمليشيات.

وقال مصدر مطلع لـ"المشهد العربي"، إن سفير مليشيا في دمشق نائف القانص، دخل في خلافات مع ناطق مليشيا الحوثي محمد عبدالسلام، المتواجد في مسقط وقيادات حوثية أخرى تتواجد في على الدعم الإيراني الشهري المُخصص لقيادات المليشيا المتواجدة خارج .

ولفت إلى أن القانص فتح ملف تقاسم الدعم الشهري المُقدم من إيران، مطالبًا بزيادة مخصصات سفارته في دمشق؛ ما تسبب في غضب القيادات الحوثية الأخرى التي تستحوذ على النصيب الأكبر، وبينها القيادات المُشرفة على الجانب المالي لقناة المسيرة والعاملين فيها، والتي تبث من الضاحية الجنوبية في بيروت.

ونوه إلى أن عبدالسلام رفع تقارير إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي ضد السفير الحوثي في دمشق نائف القانص، يتهمه فيها بتقديم تسهيلات لقيادات مؤتمرية في ، بينهم الشيخ ناجي جمعان الذي شارك في الانتفاضة المُسلحة ضد المليشيات في ديسمبر 2017.

وشدد على أن تقارير عبدالسلام اتهمت القانص القيادي البعثي السابق، بأنه غير مخلص بالولاء للمليشيات.

وأشار إلى أن عبدالسلام استطاع الإطاحة بالسفير الحوثي القانص من منصبه في دمشق, كما أن القيادي الحوثي عبدالله الصبري الذي غادر مؤخرًا على طائرة أممية إلى بيروت مُرشح لخلافة نائف القانص في منصب سفير المليشيات بدمشق.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الخلافات على الأموال تُطيح بسفير الحوثيين بدمشق في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق