قتلة الأغبري متورطون مع قيادات حوثية بقضايا أخلاقية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المشهد العربي ـ خاص:

كشفت مصادر مطلعة، عن تورط قتلة الشاب عبدالله الأغبري بقضايا أخلاقية مع قيادات نافذة في حكومة مليشيا بصنعاء.

وقالت المصادر لـ"المشهد العربي"، إن تعذيب وقتل الشاب عبدالله الأغبري ليست بسبب ما تردد حول سرقته تليفونات، كونه لم يكمل في العمل أسبوع واحد.

وأوضحت، أن السبب الحقيقي للقتل هو اكتشاف الشاب الذي وصل لأول مرة في حياته, مقاطع فيديو وصور إباحية بعضها لنافذين في سلطة .

ولفتت إلى أن تعذيب وتصفية الشاب الأغبري كان خوفًا من تسريبه تلك المقاطع، التي كانت تستغل لابتزاز الضحايا.

وأشارت إلى أن مليشيا الحوثي تتكتم على التحقيقات التي تقود إلى فضائح كبيرة, ولم تستبعد المصادر أن يكون القتلة يقدمون خدمة لمليشيا الحوثي لابتزاز بعض المسؤولين بتلك المقاطع، خاصةً وأن المليشيا تستخدم هذه الطريقة لابتزاز المسؤولين في حكومتهم.

وكانت مصادر قد كشفت منذ شهور لـ"المشهد العربي"، عن استخدام المليشيات فتيات للإيقاع بعض المسؤولين في حكومتهم وتصويرهم, وابتزازهم بتلك المقاطع.

يذكر أن مليشيا الحوثي كانت قد أطاحت بالقيادي الاشتراكي المتحوث طلال عقلان من منصب وزير الخدمة المدنية في حكومتهم غير المُعترف بها, بعد فضحية أخلاقية مصورة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق