بـ 600 إصابة.. بيحان تغرق في مستنقع حمى الضنك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تفشت الأمراض الوبائية في محافظة ، مع تصاعد حركة الإضراب في صفوف الكوادر الطبية، احتجاجا على تكرار اعتداءات عناصر مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية على الأطباء.

وقفزت معدلات الإصابة بحمى الضنك بين الأهالي في مديرية بيحان، غرب المحافظة شبوة، وسط تحذيرات من كارثة صحية.

وسجلت المديرية 4 حالات وفاة بين 600 حالة إصابة بحمى الضنك منها 147 حالة نزيف.

وقالت مصادر طبية إن هناك تفشي لحمى الضنك والحميات بشكل عام في بيحان، بالتزامن مع مطلع الشهر الجاري، معظمها من مدينة العلياء.

وأكدت أن المدينة تشهد يوميا تشييع جثامين ضحايا لحمى الضنك من مختلف الفئات العمرية، مطالبة المنظمات المحلية والدولية بالتدخل لإنقاذ أهالي بيحان.

واتهم مراقبون السلطة الإخوانية في شبوة بتدعيم ترسانة المليشيا الإرهابية، على حساب مواجهة تفشي حمى الضنك، مشددين على عدم توجيه المحافظة أي موارد لمستشفى بيحان وسط افتقاره لأبسط الخدمات الطبية.

وأكدوا أن السلطة الإخوانية تستحوذ على إيرادات شبوة، بدلا من أداء أبسط واجباتها الإنسانية بإطلاق حملة رش ضبابي أو محاولة القضاء على المستنقعات ومكافحة البعوض الناقل للعدوى.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق