مراقبون: إهمال الحكومة بأزمة السيول أغرق أراضي أبين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبين ـ المشهد العربي:

أبدى مراقبون استغرابهم الشديد من محاولة الحكومة التنصل من مسؤولياتها، تجاه الأضرار التي لحقت بالقنوات والسدود في دلتا أبين، جراء السيول المُتدفقة منذ أواخر شهر يوليو.

وقالوا إن الجهات الحكومية لم تستعد بشكل جيد لاستقبال موسم الأمطار والسيول، بحيث كانت شبكات الري غير جاهزة.

وأضافوا أن عدم استيعاب المياه المتدفقة تسبب في تدمير السدود والعقم بوادي بنا، وتحول الماء إلى مناطق أخرى وأودية جديدة؛ حيث صاحب ذلك هلاك المحاصيل الزراعية.

ولفتوا إلى أن هروب الجهات الحكومية من المسؤولية، والتخلص من المياه بفتح العقم الترابية وأبرزها عقمة السادة في منطقة المخزن، صاحبه وقوع أضرار بالجسور الأرضية القريبة منبعض القرى.

وعبر المراقبون عن غصبهم من التقرير الحكومي الصادر مؤخرًا حول الأضرار التي سببتها السيول، في الوقت الذي لم تستوعب قنوات زراعية السيول المتدفقة ومنها سد باتيس وسد الهيجة ووادي نهاري.

وأحدث انهيار تلك السدود والأودية إلى حرمان الأراضي الزراعية من المياه، خاصةً في منطقة الحرور، التي تأتي لها المياه من وادي نهارية.

واعتبروا أنه كان الأولى تصريف جزء من المياه إلى وادي حسان؛ لتخفيف الضغط على قنوات وسدود وادي بنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق