الصحية العليا تضع ضوابط استقبال العالقين في الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعتبرت اللجنة الصحية العليا في الإدارة الذاتية للجنوب، في بيان، فجر اليوم الخميس، أن عودة العائدين من العالقين ملف إنساني حيوي، نظرا لمعاناتهم في الخارج.

واشترطت التقيد بالقيود الصحية اللازمة لضمان مجابة العدوى بفيروس ، ومنع تفشي المرض، قبل الموافقة على إنزال 20 ألف راكب في مطاري ومطار الدولي.

وطالبت بتجهيز وتدريب فرق طبية وتزويدها بالمتطلبات الأساسية لتطبيق آلية إجراءات طبية محددة في بوابات الوصول بالمطارات والمنافذ.

وشددت على ضرورة تدريب وتجهيز رجال الأمن على تطبيق الإرشادات الوقائية في المنافذ البرية ومداخل المنشآت ضد فيروس كورونا.

ودعت إلى توفير المستلزمات الطبية والتجهيزات الضرورية في المطارات والمنافذ للكادر الطبي ورجال الأمن والركاب.

وطلبت إشعار القادمين من بإجراء فحص كورونا، في بلد المغادرة قبل 24 ساعة من المغادرة، وإحضار شهادة طبية بسلامته من الفيروس.

ونوهت إلى ضرورة وضع الترتيبات اللازمة للحالات التي تتطلب حجر صحي أو حظر منزلي أو من تظهر عليهم علامات مرضية لاحقاً.
وسمحت للوافدين إلى مطار عدن الدولي، بالدخول مع الالتزام بكافة الشروط التي حددتها.

وأوصت اللجنة بتوفير لعزل الوافدين مطار إلى سيئون أو الريان بكرامة لمدة أسبوعين ثم تسهيل انتقالهم إلى محافظاتهم في حالة عدم ظهور أي حالات إصابة بين أوساطهم، أو إرسالهم إلى المستشفى لعمل الإجراءات اللازمة.

ونبهت إلى ضرورة التقيّد بوسائل النقل والمواصلات وفقاً للإجراءات الصحية المعتمدة.

وطلبت التفاوض مع المنظمات الدولية للتأكد من استعدادهم تنفيذ الشروط الضرورية الواجب اتخاذها في المنافذ الجوية والبرية والمحاجر الصحية والمستشفيات.

ودعت إلى استقدام العالقين للمحافظات الجنوبية فقط، مشيرة إلى أن هناك إجراءات حدودية صعبة سيواجهها القادمين إلى محافظات خاضعة لسيطرة مليشيا .

ونبهت إلى ضرورة وصول العالقين إلى المطارات بشكل متناوب، بحيث تصل دفعة أولى إلى مطار عدن، تليها دفعة أخرى إلى مطار سيئون بعد أسبوع، وبعد أسبوع آخر دفعة أخرى إلى مطار الريان.

وأخلت مسؤوليتها عن إصابة أي شخص من القادمين بعد الاختلاط بأي مصابين أو مشتبهين في البلد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق