بعد عام من تصفيته.. أسرة حنش: دمه سيظل لعنة تطارد من قتلوه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بمناسبة مرور عام على تصفية مليشيا الإخوان الإرهابية في المواطن نجيب حنش، بدم بارد، أكدت أسرته أن دمه سيظل لعنة تطارد من قتلوه.

وأوضح شقيقه فؤاد أن دم الشهيد نجيب سيظل بصمة عار على جميع المسؤولين والقيادات والمرتزقة والمنافقين الذي يدعون أن هناك دولة في تعز.

وأشار إلى أنه بعد عام من المتابعة لم يتم القبض على واحد من المشاركين في الجريمة، رغم أنهم يسرحون ويمرحون داخل أسواق وشوارع مدينة تعز.

الجدير بالذكر أن نجيب حنش، أعدمته مليشيات التابعة لحزب الإخواني، أثناء هجومها على المدينة القديمة العام الماضي، بعد أن تم اقتحام مستشفى الثورة وسحله إلى السائلة وإعدامه وهو مصاب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق