القوات المشتركة.. ومعركة تطهير الحديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دحْر مليشيات المدعومة من إيران ليس دائما نهاية المواجهة. معركة أخرى مهمة تبدأ لحماية الأرواح، بإزالة ألغام المليشيا الإرهابية.

نزعت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة، الآلاف من الألغام المضادة للدروع والألغام الفردية والعبوات الناسفة والرؤوس الصاروخية والمقذوفات المتفجرة، وفككتها وأتلفتها في مناطق بعيدة وخالية من السكان.

خبراء الفرق الهندسية يواصلون جهودهم وتضحياتهم في إزالة مخلفات الموت التي تركتها مليشيا الحوثي الإرهابية بعد دحرها وطردها من عدة مديريات بالساحل الغربي.

تستهدف تلك الفرق الهندسية حماية أرواح المدنيين بنزع الألغام والمتفجرات التي زرعتها المليشيات الإرهابية، وحصدت الكثير من الأرواح.

تتوزع جهود الفرق الهندسية في الساحل الغربي لتطهير مزارع المواطنين والأحياء السكنية والطرقات والشواطئ من الألغام والعبوات الناسفة والمقذوفات والرؤوس الصاروخية؛ لضمان إنقاذ حياة الناس، وتسهيل حركتهم لأداء أعمالهم.

ورغم الجهود المضنية المبذولة من الفرق الهندسية، مازال الخطر قائما على حياة المدنيين، نظرًا لاتساع رقعة حقول الألغام التي زرعتها المليشيات الإرهابية، واستغلالها الهدنة الأممية لزراعة ألغام جديدة في مختلف المناطق والطرقات والمزارع والأحياء السكنية بالساحل الغربي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق