سالم يتخلص من فتيانه.. خفايا صراع قطبي الإخوان في تعز غزوان وغدر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المشهد العربي - :

كشفت مصادر خاصة في محافظة تعز عن خفايا المواجهات المسلحة، التي تجددت ظهر أمس السبت، بين فصيلين مسلحين يتبعان مليشيا الإخوان المسيطرة على المحافظة.

وصفت المصادر في في تصريحات لـ"المشهد العربي"، المواجهات التي شهدتها تعز بين فصيلي غزوان المخلافي وعبدالرحمن غدر الشرعبي، حول قطعة أرض للسطو عليها، بأنها لم تكن أساس الصراع، إنما بمثابة القطرة التي أفاضت كأس الخلافات الداخلية، التي تنخر بين قيادات المليشيا.

وأضافت أن أبعاد القضية تعود إلى أسبوع مضى، ويقف خلفها القائد الفعلي لمليشيا الإخوان في المحافظة، عبده فرحان المعروف بـ"سالم".

وأكملت المصادر إنه وطبقاً لمصدر داخل مكتب القيادي الإخواني سالم، فقد طلب الأخير من غزوان المخلافي تصفية أكرم محمد سعيد الشرعبي وعبدالرحمن غدر، دون إبداء أسباب، ولفتت إلى أن سالم وعد غزوان بمنصب مساعد مدير الأمن كمكافأة له بعد العملية.

ورأت المصادر أن توجيهات سالم باغتيال أكرم وغدر، لتخوفه من وقوعهما في الأسر بعدما طالب العربي من قيادة المحور تسليمهما مع زعماء العصابات في تعز، مشيرة إلى أن القبض عليهما سيكشف أوراقاً مهمة لعمليات قذرة قاما بها بأوامر من سالم.

ولفتت إلى فشل تصفية غدر بعد إفلاته من محاولة الاغتيال، يوم الأربعاء الماضي، بعد أن حاول غزوان استغلال مشكلة قطعة الأرض لتنفيذ توجيهات سالم.

وأكدت المصادر أن غدر قرر المبادرة - بعد علمه بمخطط اغتياله - بمهاجمة غزوان، مشيرة إلى تمكنه ظهر أمس السبت، من نصب كمين لغزوان ومرافقيه في منطقة عصيفرة بالقرب من جولة سنان، أسفر عن قتل اثنين من مرافقي غزوان، وإصابة الأخير بثلاث رصاصات في اليد والكتف وأخرى في الرجل.

وكشفت المصادر عن أن المرافقين القتيلان هما معتز الشرعبي، المسؤول الإعلامي في مليشيا الإخوان التابعة لحكومة ، وأحد أكبر المحرضين الكبار على اقتحام المدينة القديمة، فيما القتيل الآخر هو عدنان فؤاد هزاع من سكان حارة التوحيد أمام كهرباء عصيفرة.

وأضافت أن من بين المصابين في الحادثة إلى جانب غزوان، كل من أحمد علي دريد، مصاب بشظايا في الرأس، وعبدالكريم صادق دبوان بعيار ناري باليد، وعبدالرحمن الصامت بعيار ناري في الظهر، حيث جرى إسعافهم إلى مستشفى الصفوة القريب من موقع الحادث.

ونبهت المصادر إلى نقل غزوان إلى مستشفى الروضة، بسبب إصابته الحرجة، مؤكدة خضوعه لحراسة أمنية مشددة من قبل أطقم تابعة للواء 22 ميكا، في حين رجحت مصادر طبية بتر ساقه المصابة لتعرضها للتهشم بسبب العيار الناري الذي اخترقها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق