الميسري والجبواني بوابة المخطط التركي – القطري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت مصادر إن المخطط التركي القطري، في ، يرتكز على دعم مليشيا الإيرانية، إعلاميا ولوجستيا، واستمالة الأطياف المعارضة للتحالف العربي.

وأوضحت في تصريحات لـ"المشهد العربي"، أن نجاح المخطط يعتمد على دعم معارضي العربي والطعن فيهما واتهامهما وتشويه صورتهما، بهدف إرباك التحالف وتشتيت جهوده لمواجهة المشروع الإيراني.

وأضافت أن اكتمال المخطط يستدعي إفشال أي توافق بين الأطراف المتنازعة في اليمن.

واعتبرت المصادر تصريحات الوزيرين في حكومة ، أحمد الميسري، وصالح الجبواني، بأنها ليست في مصلحة حكومتهمها، ولا في مصلحة التحالف، مؤكدة أن تصريحاتهما تخدم المحور القطري – التركي، الذي يسعى إلى إسقاط التحالف العربي عبر بوابة حكومة الشرعية.

ولفتت المصادر إلى حالة إرباك تعصف بحكومة الشرعية، مشيرة إلى وجود صلات خارجية لهذين الوزيرين تخدمان مشروعا يهدف لإسقاط حكومتهما وإضعاف التحالف العربي.

ودأب الميسري والجبواني على الظهور على قناة الجزيرة القطرية، لتوجيه اتهامات غير منطقية للتحالف العربي.

ورأت المصادر أن الهدف الرئيسي للمشروع القطري التركي في هو إفشال والعودة إلى المربع الأول فيما يخص الخلافات مع ، وكذلك الخلافات مع الأطراف الأخرى التي كانت حاضرة في الرياض وشاهدة على الاتفاق.

ودعت حكومة الشرعية إلى رصد الأطراف العابثة ومحاولات تعطيل مهمة القضاء على مليشيا الحوثي الإيراية في صعدة وصنعاء.

وحذرت المصادر من إشعال الخلافات مع دول التحالف العربي، مشدة على ضرورة حسم ملفي صعدة وصنعاء بشكل عاجل

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق