غضب في سقطرى من تلاعب الإخوان بأسعار الوقود

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المشهد العربي -

دفعت أزمة المحروقات المفتعلة، أهالي أرخبيل سقطرى، اليوم الخميس، إلى إغلاق محطة وقود مملوكة لرجل الأعمال الإخواني، أحمد صالح العيسي.

وكشفت مصادر في الأرخبيل، عن إغلاق شباب الشريط الساحلي الغربي، في منطقة (موري)، محطة وقود تابعة للمتنفد الإخواني أحمد العيسي احتجاجا على التسعيرة، التي تفرضها على الوقود والتي تجاوزت السعر الرسمي بحوالي 85%.

وأشارت إلى افتعاله الأزمات بشكل دائم في الأرخبيل، ومنها امتناعه عن توريد الغاز المنزلي وتحويله إلى سوق السوداء، استغلالا لنفوذه والأوضاع التي تمر بها البلاد.

يذكر أن رجل الأعمال الإخواني، يحتكر عملية توريد المشتقات النفطية في سقطرى فرض تسعيرة جديدة، تجاوزت 80% من السعر الرسمي، حيث وصل سعر الدبة سعة 20 لتر من مادة البنزين، (البترول)، إلى ستة آلاف و800 ريال في حين كان يباع سابقا بأربعة آلاف ريال فقط.

كما ارتفع سعر الدبة سعة 20 لتر من مادة الديزل إلى ستة آلاف و800 ريال، فيما كانت تباع سابقاً بخمسة آلأف و800 ريال.

وشهدت محافظة أرخبيل سقطرى خلال الفترة الماضية أزمة خانقة في المشتقات النفطية بعد امتناع العيسي عن توريد المشتقات النفطية، فيما يبدو أنه كان تمهيدا لفرض أسعار احتكارية جديدة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق