الرياض السعودية: سياسية إيران في تحريك مليشياتها في المنطقة لن تجدي نفعاً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة 10 يناير 8:56 ص

الرياض السعودية: سياسية إيران في تحريك مليشياتها في المنطقة لن تجدي نفعاً

أكدت صحيفة السعودية، أن ماحدث بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران خلال الأيام القليلة الماضية ستكون لها تداعيات سياسية مؤكدة على مستقبل السلوك الإيراني في المنطقة، كما ستمثل درساً لواشنطن حول السياسة الناجعة مع نظام جانح مثل النظام الإيراني.

 

وأضافت الصحيفة،أن حزم ترمب وتهديداته القوية التي مثلت تحولاً لافتاً في خطاب واشنطن، شكلا لغة صادمة لخامنئي ونظامه، وأنهت الخطوط الحمر التي ظن حاكم إيران أن الولايات المتحدة ستبقى أسيرة لها، فتهديد الرئيس الأميركي برد غير متكافئ واستهداف 52 موقعاً في إيران حال إقدام إيران على فعل متهور، رسم خطوطاً جديدة للتعاطي بين البلدين بعد أربعين عاماً من حالة العداء المنضبطة.

 

وتابعت، كما مثل تقدماً جديداً في مقاربة واشنطن بالتوجه للهدف مباشرة وعدم الاكتفاء باستهداف أذرع إيران من ميليشيات وحركات إرهابية، وهذا ينقض الاستراتيجية الإيرانية التي راهنت دوماً على سياسة الوكلاء وإثارة الفوضى عن بعد، دون تلطيخ يديها مباشرة، ما سمح لها كل هذه العقود بالمراوغة والتنصل من أي استحقاقات دولية.

 

وأشارت الصحيفة، إلى  أن الرد الإيراني الخافت على استهداف أخطر رجالها بعد موجة من التهديدات الصارخة، والوعود النارية بالثأر أوضحت لكل لبيب حدود طهران في أي مواجهة مباشرة مع واشنطن.

 

واختتمت، لذا سيعود نظام خامنئي حتماً لما يبرع فيه وهو تحريك الوكلاء، وإدارة الفوضى عن بعد، لكن حتى هذه السياسة لن تجدي نفعاً من الآن فصاعداً، فبعد مصرع «جنرال الشر» وصانع الميليشيات، بات على جميع اللاعبين الصغار أن يخشوا المصير ذاته.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق