الرئيس الزٌبيدي: بانتهاء جدول اتفاق الرياض نرد على الخروقات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس ، إن دولة القادمة ستكون دولة نظام وقانون وعدالة، مؤكدا أنه لن يكون فيها موطئ قدم للفاسدين والإرهابيين.


وأعرب عن تمسك المجلس الانتقالي الجنوبي، بتنفيذ ، وضمان الشراكة في إدارة الدولة، مؤكداً أن المجلس الانتقالي: "لم ولن يصمت أبدا على انتهاكات وخروقات الطرف الآخر وسننتظر انتهاء المهلة الزمنية لاتفاق الرياض لنقول كلمتنا".


وشدد خلال لقاء، اليوم الثلاثاء، قيادة وأعضاء نادي القضاة الجنوبيين، في مقر المجلس الانتقالي بالعاصمة ، على أهمية استقلال القضاء.

ودعا إلى التشاور والتنسيق ومناقشة آليات تطوير عمل القضاء وسُبل توفير الحماية للأجهزة القضائية.

وتعهد بتولي المجلس الانتقالي الجنوبي مهمة بناء مؤسسات الدولة التي جرى تدميرها، وأهمها الجهاز القضائي، داعياً القضاة إلى تقديم مقترحاتهم ورؤاهم، بهدف تأسيس سلطة قضائية مستقلة.


ونبه الرئيس القائد إلى أن هناك العديد من القضايا التي يجب الفصل فيها، والتي تمس حياة المجتمع وعلى رأسها قضايا الاٍرهاب وقضايا الفساد المالي والإداري التي تنخر في مؤسسات الدولة.


كما شدد على أهمية توافر الإرادة القوية لدى القضاة، والإصرار على العمل في ظل هذه الظروف الاستثنائية، لإرساء أسس قوية تكبح جماح الفساد داخل مؤسسات الدولة وتقضي على الجريمة بين أوساط المجتمع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق