نظافة قلعة صيرة .. بين جهود العمال وغياب تعاون المتنزهين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بينما ينهمك الجميع في التقاط الصور التذكارية على سفح قلعة صيرة التاريخية بالعاصمة , ينشغل وحده الشاب أيوب نعمان بعمله لإرضاء زوار القلعة من أهالي عدن.

يحمل الشاب أيوب نعمان كيسا بلاستيكيا كبيرا ويتنقل هنا وهناك بحثا عن مخلفات المتنزهين في سفح قلعة صيرة حفاظاً على المظهر الحضاري ولضمان نظافة هذا المعلم التاريخي المهم.

يبذل الشاب أيوب جهوداً كبيرة في جمع النفايات والمخلفات البلاستيكية التي يلقيها بعض المتنزهين ممن لا يقدرون عمال النظافة ولا قيمة المعلم التاريخي في أزقة القلعة وجوانبها والطريق الطويل المؤدي إليها.

وعن أوقات الدوام يقول أنه يعمل بفترتين صباحية وأخرى مسائية ويواجه الكثير من الصعوبات لكنها لا تثنيه عن أداء مهمته النبيلة في الحفاظ على نظافة القلعة وبحثا عن راحة المتنزهين من أهالي المدينة.

ويوضح أن من أبرز الصعوبات التي تواجهه أنه وبمجرد الانتهاء من عمله في جمع النفايات يجد الكثير يسارعون لرمي المخلفات بشكل مستمر وبكل مكان يمرون فيه دون تقدير الجهود التي يبذلها عامل النظافة في القلعة.

ويضيف عامل النظافة أيوب نعمان لـ "المشهد العربي" أن من المشكلات التي يواجهها هي السلوكيات الخاطئة لكثير من زوار القلعة حيث يقومون برمي مخلفات الأكل والمواد البلاستيكية بطريقة عشوائية دون التقيد برميها في الأماكن المخصصة لها.

ويتابع: "المشكلة الأكبر أن هناك من يقوم برمي المخلفات من أعلى القلعة باتجاه المنحدر في سلوك غير حضاري يكلف عامل النظافة الكثير من الجهد والوقت ويصعب عليه أداء مهمته"، مشيرا إلى أنه يخصص يوم في الأسبوع لنظافة المنحدرات التي تتراكم فيها القنينات البلاستيكية في الجبل.

ويوجه أيوب رسالة للمواطنين من زوار القلعة التاريخية قائلا: ادعو المواطنين والمتنزهين إلى التعاون والالتزام برمي المخلفات بالأماكن المخصصة لها وعدم نثرها في مختلف الأماكن.

ويشير إلى أن: المشكلة تتمثل بالوعي والثقافة لدى زوار القلعة، مؤكدا أنه لو تحقق التعاون من قبل الجميع لحافظنا على المظهر الجمالي لهذا المتنزه بل ولمدينة عدن بشكل عام.

وثمن عدد من الزوار جهود عمال النظافة في الآونة الأخيرة، إذ يقول المواطن علي محسن العديني أن عمال النظافة يقومون بواجبهم فلولاهم لكان مظهر القلعة سيئا للغاية.

ويضيف: "يجب على الجهات المختصة توفير حاويات مناسبة للمخلفات وتوزيعها في أماكن متفرقة لأن عمال النظافة بحاجة إلى التعاون من قبلنا جميعا فهم يبذلون جهود كبيرة من أجلنا".

وتكتظ قلعة صيرة بالمئات من الزوار من أهالي عدن منذ افتتاحها منتصف نوفمبر الماضي, حيث تعد أهم المتنفسات السياحية والترفيهية بالمدينة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق