تقرير أمريكي: الجنوب يسعى بقوة لاستعادة دولته

المشهد العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية ذائعة الانتشار،في تقريرا لها أن بداية الأزمة الحالية التي نشبت مؤخرا في جنوب ،هو قيام المليشات الإخوانية التابعة للشرعية بشن هجوم صاروخي على عرض عسكري في العاصمة أسفر عن مصرع العديد من جنود ومقاتلي القوات المسلحة الجنوبية.
وأضافت الصحيفة، أن التوترات بدأت بين مليشيات الإخوان والجنوب منذ ذلك الوقت موضحة أنه كانت هناك محاولات من مليشات الإخوان للسيطرة على بعض مناطق الجنوب لكن القوات المسلحة الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي تصدى لهذه المحاولات وألحق بهم هزيمة في ضواحي العاصمة عدن.

وأشارت الصحيفة، إلى أن التوترات الحالية في الجنوب لها جذور في عقود من الاحتكاك بين الشمال والجنوب، حيث كانت اليمن بلدين شمال وجنوب، قبل أن ينضم الجنوب للشمال في عام 1990، مؤكدة أن الجنوبيين متشككين من الشماليين الذين حكموا البلاد لعقود من الزمن ، متهمين إياهم بتهميشهم سياسياً واقتصادياً.

ولفتت الصحيفة، إلى محاولات الجنوب وسعيه نحو استعادة دولته والانفصال عن الشمال مرة أخرى.

وخلال تقرير الصحيفة الامريكية، قالت إليزابيث كيندال ، باحثة يمنية في جامعة أكسفورد ، أن تنظيم القاعدة الإرهابي نفذ تسع هجمات على القوات الجنوبية خلال الفترات الماضية منهما هجومين على الأقل في عدن ، وهي المرة الأولى التي يضرب فيها التنظيم الإرهابي المدينة منذ أكثر من عام.


واستعرض التقرير أهمية موقع العاصمة عدن، مؤكدا أنها تقع في موقع استراتيجي عند مصب البحر الأحمر و بجوار مضيق هرمز ومضيق باب المندب ، الذي يتحكم في الوصول إلى قناة السويس، موضحة أنها تعتبر من أكثر ممرات الشحن الحيوية في العالم ، والتي تستخدمها الناقلات من أوروبا وآسيا بشكل يومي.

وأكد التقرير ،إن الاضطرابات الناجمة عن الاشتباكات أو الضربات الجوية أو التفجيرات - أو إذا سيطر المتشددون على الجنوب - قد تؤثر على إمدادات النفط وأسعار الوقود العالمية لدى جميع الأطراف.

وأشار التقرير ، إلى أن عدن هي منفذ دخول رئيسي للمساعدات الإنسانية والسلع التجارية ، ليس فقط للجنوب ولكن للعديد من المناطق في الشمال.
ووفقًا للأمم المتحدة ، يحتاج ما يقدر بنحو 80 في المائة من السكان - 24 مليون شخص - إلى شكل ما من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية ، بما في ذلك 14.3 مليون شخص في حاجة ماسة. خلفت الاشتباكات في عدن عشرات المنظمات الإنسانية غير قادرة على العمل بشكل صحيح.

وأوضح التقرير ، أن محور جهود السلام لإنهاء الصراع في اليمن هو ميناء الغربي، موضحا أنه لا تزال اتفاقية وقف إطلاق النار الهشة التي توسطت فيها الأمم المتحدة سارية، ولكنها غير منفذة، مشيرا إلى أن المسؤولين ياملون في الأمم المتحدة وعمال الإغاثة أنه إذا استمر السلام في الحديدة ، فقد يكون له تأثير متقطع في جميع أنحاء البلاد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقرير أمريكي: الجنوب يسعى بقوة لاستعادة دولته في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق