اخر اخبار اليمن - ومضة من حياة الشهيد البطل عميد ركن محمد قاسم عبدالقوي الظليمي في الذكرى الـ 24 لاستشهاده

المشهد العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- ومضة من حياة الشهيد البطل عميد ركن محمد قاسم عبدالقوي الظليمي في الذكرى الـ 24 لاستشهاده

اليمن- لا يمكن تحقيق أي شيء عظيم دون عظماء، ولا يكون العظماء عظماء إلا إذا كانوا عاقدي العزم على أن يكونوا كذلك ,,, وهكذا هم الآلاف من أبناء الجنوب الأبطال الذي عقدوا العزم على ان يكونوا عظماء ويضعوا لهم بصمات بطولية خلدها التاريخ وبكل فخر واعتزاز حين آمنوا بأنه لا قيمة للحياة إلا بالحرية وهانت دونها أرواحهم ورووا تراب هذا الوطن بدمائهم الزكية ليعيشوا أحياء في ذاكرة الأجيال وصفحات التاريخ الناصعة وفي قلوب وضمائر محبيهم .

 

و نحن نعيش اليوم الذكرى الـ 24 لإستشهاد قائد جنوبي فذ و بطل من أبطال القوات المسلحة الجنوبية ذاع صيته وسارت أخباره وبطولاته وسطر أروع الأمثلة في الفداء والتضحية والإقدام انه الشهيد البطل عميد ركن / محمد قاسم عبد القوي الظليمي قائد اللواء الخامس مظلات - اللواء 131 مشاه حالياً -  الذي استشهد في يوم 24 / يونيو / 1994 م وهو يؤدي واجب الدفاع عن الأرض والعرض في جبهة صبر  أثناء إجتياح الجنوب في حرب صيف 1994 م .

 

الشهيد محمد قاسم عبدالقوي من مواليد 1957 م في منطقة ( اقذيذ المشارع ) بمديرية الشعيب وقضى طفولة هادئة في كنف أسرته شأنه شأن أي طفل جنوبي يعيش في هذا الوطن . نشأ وترعرع في مسقط رأسه التي تعد من المعاقل الأساسية لرجال الثورة الأولى وطرد الاستعمار البريطاني وكذلك ثورة الجنوب التحررية الثانية لطرد المغتصب اليمني من أراضي الجنوب اليوم .

الشهيد درس الابتدائية والإعدادية في مدرسة الصمود بالشعيب وكان يتمتع بذكاء ففطري ويحصل على المركز الأول في ترتيبه بين زملائه الطلاب .

 

ينتمي الشهيد  إلى أسرة مناضلة لها إسهامات وأدوار بالكفاح المسلح أثناء حرب التحرير من الاحتلال البريطاني وقد قدمت هذه الأسرة شهيدين أثناء مقاومة الاحتلال البريطاني هما الشهيد / محمد احمد الظليمي والشهيد محسن علي الظليمي

وكان للشهيد دور بارز في المشاركة في المسيرات الطلابية التي يقوم بها طلاب الشعيب تطالب بطرد الاحتلال البريطاني  وقد تعرض للتشريد هو واخوه ( جمال قاسم ) الى منطقة ( مريس ) في العربية اليمنية بسبب ملاحقة والدهم المرحوم قاسم عبد القوي الظليمي من قبل قوات الاحتلال البريطاني في الشعيب انذاك .

 

وعندما صار شابا يافعا في مقتبل العمر سن الثامنة عشرة في العام 1975 م التحق الشهيد بالمليشيا الشعبية وحصل على دورة حاز فيها المركز الاول ليتم تعينه بعد ذلك قائدا للتعبئة في مركز الشعيب وبعد عام تم إرساله الى  ( كوبا ) للدراسة هناك في مجال العلوم العسكرية حصل فيها على درجة الماجستير بامتياز أي المركز الأول .

 

وقد عرف عنه النبوغ العسكري والتميز والنبل والشجاعة والتفوق وحصل خلال فترة حياته على العديد من الأوسمة والنياشين التي تقلدها تكريماً لجهوده وعطاءاته وإخلاصه وتفوقه .

وبعد ذلك تم تعينه رئيسا لاركان لواء ( لبوزة )  ( مليشيا ) وساهم في عدة مناورات حصل على المركز الأول من بين زملائه المشاركين في مجال إتخاذ القرارات والخارطة العسكرية .

 

وعقب أحداث 1986 م عين رئيسا لاركان اللواء الخامس مظلات وحتى عام 1992م تم تعيينه قائدا لللواء نفسه .

 

يقول عنه زملائه كان قائدا هادئاً ذكياً ملتزماً بالنظام العسكري الذي كان يعتبره كثير من زملائه صارماً بطريقة لا تحتمل بينما هو كان يراه ضرورة لا بد منها لبناء الإنسان .

وعندما شن النظام اليمني حرب إجتياح الجنوب في صيف 1994م قاد الشهيد البطل عدة معارك بطولية لمواجهة النظام اليمني كان الشهيد فيها شجاعاً مقداماً يتقدم الصفوف الأولى في أي مداهمة أو عملية عسكرية ليقود عناصره بكثير من الحزم والقوة والإيمان والمعنويات المرتفعة و من بين هذه المعارك (( دوفس – ردفان – جبهة صبر )  وكانت هذه المعارك أشرس المعارك وأكثرها ضراوة مع النظام اليمني قاتل فيها الشهيد وزملائه الأبطال وصمدوا فيها صمود الرجال وضربوا أروع الأمثلة في البطولة والفداء والتضحية وهم يدافعون عن وطنهم الجنوب .

 

وقد ورد في تقرير لمنظمة ( هيومن رايتش ووتش ) الأمريكية بعنوان: انتهاك حقوق الإنسان أثناء الحرب على الجنوب (الحلقة 1 ) وهو يصف معركة صبر ( ... وبعد أن غادر كثير من المدنيين كان هناك قتالاً ضارياً في صبر التي تقع على الطريق الرئيسي بين كرش , العند , لحج , صبر , بئر ناصر , الشيخ عثمان ثم , وبالطبع كانت الحكومة تسيطر وتفقد السيطرة ثم تستعيد السيطرة على صبر قبل يوم 6 يونيو , وقد دُمرت الكثير من المنازل والمكاتب وضاعت الثروة الحيوانية ) .

 

وقد نال الشهيد شرف الشهادة في 24 / يونيو / 1994 م ليقدم نموذجاً رائعاً للمدافع عن الوطن والمقاتل الأصيل عن الكرامة واستعادة الدولة و ليسطر بدمه الزكية عنوانا لثورة تحررية لازالت مشتعلة حتى اليوم وهاهم أبناؤه وأحفاده وأقرباؤه على العهد سائرون وبنفس الطريق التي سلكها الشهيد يحملون مشاريع آبائهم وأجدادهم مشاريع الكرامة والحرية والانعتاق حتى تحقيق أهدافها في نيل الحرية والكرامة واستعادة الدولة بكامل ترابها الجنوبي وهو الهدف الذي ضحى من اجله الشهيد أو اللحاق بقافلة الشهداء الأبرار فأي معنى للحياة بدون حرية ...  الرحمة والمغفرة للشهيد البطل أبو ( ردفان ) وكل شهداء ثورة الجنوب التحررية ...  الشفاء للجرحى .. الحرية للمعتقلين وإنها لثورة حتى النصر .

91a32cb42e.jpg
5b315512ed6ce.jpeg
5b3155181ccfc.jpeg
5b3155376e650.jpeg

تقرير من قناة عدن لايف عن حياة الشهيد محمد قاسم عبدالقوي الظليمي 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار اليمن - ومضة من حياة الشهيد البطل عميد ركن محمد قاسم عبدالقوي الظليمي في الذكرى الـ 24 لاستشهاده في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المشهد العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق