اخبار اليمن | ”ملازم الجهل” و”قات ودخان”...دبلوماسي يمني يُحذّر من معسكرات الحوثيين التي تُهدّد حضارة اليمن!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر السفير اليمني السابق عبدالوهاب طواف من مخاطر المعسكرات الصيفية التي تقيمها جماعة الحوثيين، مؤكداً أنها تُستخدم لتلقين الأطفال والشباب أفكارًا متطرفة وتُحوّلهم إلى مقاتلين.

وقال طواف في منشور على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي إنّ الحوثيين "دمّروا التعليم العام والجامعي في مناطق سيطرتهم، وجفّفوا كلّ إمكانياته، ودفعوا بالكثير من الأطفال والشباب إلى معسكراتهم الطائفية لتلقينهم أفكارًا مذهبية متطرفة."

وأضاف أنّ الحوثيين "يُسخّرون مليارات الريالات من الأموال المنهوبة للقضاء على جيلٍ بعد جيل، وتحويل اليمن إلى غابة سوداء تُصنع المقاتلين وتُجهّز المتطرفين للإجهاز على ما تبقى من الدولة اليمنية، والاستعداد لجولات حرب طائفية ضد دول الجوار."

ووصف طواف الجيل الجديد الذي تخرّجه معسكرات الحوثيين بجيل "لم يعرف إلا خرافات هاشمية ومرويات فارسية ومعتقدات طائفية وأكاذيب مذهبية."

وحذّر من أنّ "أجيالًا قادمة تُربّى وتُدرّب في معسكرات الموت والتطييف والمذهبة، لا يجدون أمامهم إلا ملازم الجهل الحوثية، وقات ودخان وبردقان مخلوط بمخدرات إيرانية، وكم هائل من زوامل وشعارات لعن وموت وحرب، تُشجّعهم على الموت والقتل والتدمير والحب الأعمى لقيادات السلالة."

وأشار طواف إلى أنّ "الجميع مسؤول عما يجري من تدمير لأطفال اليمن، بدءًا من أولياء الأمور الذين تستهدفهم مخالب الحوثيين، مرورًا بالحكومة اليمنية وإخواننا في السعودية، وصولًا إلى المجتمع الدولي."

وختم طواف منشوره بالقول: "مؤسف ما يجري في اليمن. غدًا سيتحول اليمن إلى بركان يصدر حمم الموت إلى كل العالم، وسيصل شرر التطرف هناك إلى الجميع ما لم يتم تدارك الأمر، وإن كنا متأخرين."


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق