اخبار اليمن | مخاوف حوثية من تداول العملة المعدنية المزورة في صنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


عبرت قيادات مالية واقتصادية حوثية عن تخوفاتها وقلقها العميق في إجتماع طاري بالبنك المركزي اليمني - فرع عشية إنزال الدفعة الأولى من العملة المزورة .
وقالت مصادر مقربة للمشهد اليمني ان إجتماع طارئ عقدته القيادات الحوثية بينهم منتحل منصب محافظ البنك المركزي هاشم واعضاء ما تسمى اللجنة الاقتصادية والتي تضم وكلاء وزاراة المالية ووزير الصناعة والتجارة في مقر البنك المركزي بصنعاء والذين عبروا عن قلقهم من عدة توقعات .
وأضافت المصادر ان التخوفات الأبرز تمثل في إدخال عملة مزورة إلى جانب عملتهم المزورة من خارج وخاصة من الصين وخاصة بعد انزال المليشيا الحوثية للعملة المزورة التي تم صكها مؤخرا والتي تم إنزالها من يوم أمس بكميات كبيرة للتغطية على العملات التالفة بما فيها الفئات الورقية الأخرى .
وأكدت المصادر ان التخوفات تركزت في صك وتهريب العملة للداخل وخاصة في عجز السلطات الحوثية بمنع القيادات الحوثية من إدخال وتهريب العديد من السلع بما فيها السجائر والمبيدات الحشرية والأسمدة والأدوية المهربة والتي قد تمتد إلى تزير العملة وصكها خارج اليمن والتي ستحقق ارباح كبيرة للمهربين.
وبحسب المصادر فإن التخوفات الأخرى تراوحت بين صك العملة ايضا داخل اليمن وارتفاع أسعار السلع التجارية والتي يتم فيها احلال المائة المزورة بدلا من 20 ريال والتي جائت على لسان وزير التجارة والصناعة .
وقامت المليشيا الحوثية بعملية استبدال واسعة في فروع البنك المركزي اليمني في صنعاء وفي فروع بنك التسليف التعاوني الزراعي " كاك بنك" وسط اقبال كبير للاستبدال للعملة الجديدة والتي يظهر في وجهي عبارتي " البنك المركزي اليمني ومائة ريال وفي الوجه الثاني دار الحجر والتي تعتبره المليشيا الحوثية رمزا للنظام الامامي الكهنوتي في اليمن رغم انه قصر لملك يمني حميري كون الأئمة لا تبني عدى الهدم والدمار .
وحذرت مصادر مالية من خطورة العملة المزورة هذه على الإقتصاد الوطني كونقيمة العملة الوطنية ستنهار 5 أضعاف نتيجة لصك عملة معدنية تعادل مائة ريال بدلا من عشرين ريال .
وقالت المصادر ان المليشيا الحوثية بدأت بضح العملة المزورة المعدنية على محلات الصرافة على أن تبدأ من غدا إنزالها في السوق تدريجيا خوفا من الانهيار والتي سيعقبها ضح الفئات الأكبر فئة 200 ريال و500 ريال والألف ريال ورقيا .
وأضافت المصادر ان الانهيار نتيجة طباعة عملة ورقية ومعدنية مزورة دون وجود غطاء من العملة الصعبة كما عملت المليشيا الحوثية سيترتب عليه إنهيار العملة الوطنية ووصول قيمة المائة للدولار الأمريكي إلى أكثر من الف ريال ريال بدلا من 500 ريال .
وبحسب المصادر فإن التجربة الحوثية بطباعة العملة دون غطاء نقدي من العملة الصعبة وبدون اعتراف دولي بحكومة المليشيا الحوثية تم تجربتها سابقا في عهد الرئيس الراحل صدام حسين في واعقبها انهيار اقتصادي ونهاية نظام صدام حسين وكذلك الحال سيكون تجاه المليشيا الحوثية .
الجدير ذكره ان الحكومة تقوم بطباعة العملة الوطنية مقابل تأمينها من خلال الودائع المالية التي تقدمها المملكة العربية السعودية والتي وصلت إلى أكثر من سته مليار دولار خلال الفترة 2012م حتى عام 2023 .


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق