اخبار اليمن | خطباء وأئمة مساجد المكلا يحذرون من ظاهرة خطيرة ويدعون إلى مكافحتها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعا عدد من خطباء وأئمة مساجد مدينة ، مركز محافظة ، في خطب الجمعة، إلى ضرورة التحرك سريعاً من أجل التصدي لظاهرة تفشي المخدرات التي باتت تهدد أمن واستقرار المجتمع، وتوحيد كافة الجهود من أجل حماية الشباب والمواطنين من هذه الآفة والقضاء عليها.

وأكد الخطباء أن المخدرات هي داء المجتمعات وسرطان الأمم، وأنها تسبب الكثير من الآثار السلبية على الناحيتين الدينية والدنيوية، مثل الإخلال بالأمن والفساد والفوضى وتدهور الاقتصاد وإعاقة التنمية وتفكيك الأسرة والقضاء على تماسك المجتمع.

ونوه الخطباء إلى أن المخدرات سلاح فتاك يستخدمه أعداء الإسلام لإضعاف الأمة، وأنها ترتبط بالعديد من الجرائم والفواحش والانهيار الأسري، وأنها تؤدي إلى حوادث السيارات والأمراض والجنون والموت.

وحمل الخطباء المجتمع مسؤولية مواجهة هذه الظاهرة، وطالبوا بعدم السكوت على انتشارها، والإبلاغ عن متعاطيها ومروجيها، والتعاون مع الأجهزة المسؤولة عن مكافحتها، والضرب بيد من حديد لكل المهربين والمروجين لها.

وأشار الخطباء إلى أن أهم الأسباب التي تؤدي إلى انتشار المخدرات هي ضعف الوازع الديني والبعد عن الدين وإهمال الواجبات والتهاون بالأحكام، والفراغ وسهولة الحصول على المحرم وكثرة المثيرات والمغريات، وعدم الوعي بالمخدرات ومخاطرها والنتائج الكارثية التي تخلفها، ورفقاء السوء وإهمال الوالدين والمشاكل الحياتية.

وأوصى الخطباء بأهم الطرق للقضاء على هذه الآفة الخطيرة، وهي تقوى الله والتوبة الصادقة وغرس الإيمان في نفوس الصغار والكبار، وتكثيف الوعي داخل المنازل والمدارس ومن على منابر المساجد وتوضيح المعلومات الصحيحة للناس للوقوف في وجه هذه السموم ومروجيها.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق