اخبار اليمن | ماذا يعني ارتباك الحوثيين من مبادرة فتح طريق مأرب - صنعاء ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال كاتب يمني إن اليمنيين في الداخل يفطنون، إلى المناورات الخطابية والسياسية التي تتبناها الأطراف المتقاتلة ويفرزون المستوى المحلي وتداخل اسباب الحرب والمركز القانوني لكل طرف والمستوى الاقليمي (الحرب على غزة) والبعد الاخلاقي للمتدخلين.

وفي مقال بعنوان: "ارتباك من مبادرة فتح طريق - يدل على هشاشة منطقهم القتالي لدى المتلقي اليمني"، يضيف الكاتب الصحفي مصطفى ناجي الجبزي: "بمعنى آخر ان افعال وخطابه لصالح غزة لا تستطيع محو وعي اليمنيين بمستوى وطبيعة وشرعية الحرب الحوثية في وعلى اليمن".

ويؤكد أن اليمنيين مهما كانت حساسيتهم من التدخلات الخارجية إلا ان حدسهم ووعيهم لا يفتران في تقدير الصحيح من الخطأ في الحرب الاهلية.

وأشار إلى أن "فتح الطرقات مسألة تمس حياة اليمنيين اليومية ومعاناتهم. وهي ايضا تكريس لانفصال سياسي عملي لذا لا تجدي المناورات والفذلكات".

ولفت إلى أن "قوات المخا"، في إشارة منه إلى في الساحل الغربي، " سبق وأن اعلنت مراراً مبادرة من طرف واحد لفتح طريق الربط بين جنوب مناطق الساحل التي قطعتها الحرب والناس في التهابم وسفوح الهضبة الغربية من أقصى جنوب غرب مقبنة إلى مناخة يعرفون جيدا من المتسبب لمعاناتهم".

كما أكد الكاتب الجبزي أن "طريق مأرب - صنعاء ياخذ بعدا وطنيا لانه يربط واحدة من كبرى محافظات الجمهورية في الوقت الراهن بعاصمة اليمنيين". ويرى أن المبادرة التي أطلقها اللواء سلطان العرادة، عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ محافظة مأرب، "تخصم من رصيد شعبية الحوثي لانه يظهر بمظهر المحاصر للسكان في مناطقه".

مشيرا إلى أن "التبريرات الحوثية كانت شكوكية وهشة وترقيعية وهي كذلك في موضوع طرق ورفض المبادرات الشعبية والرسمية لفتح هذه الطرقات. بل هي عنصرية ايضا في موضوع تعز".

إقـرأ أكـثر: جماعة الحوثي: فتح العرادة طريق مأرب - نهم - صنعاء هي مؤامرة أمريكية بريطانية سعودية إماراتية تخدم العدو الصهيوني


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق