اخبار اليمن | ”معركتنا معركة وعي وسياسة”.. ناشطون يمنيون ينتقدون ثقافة البكائيات والمظلومية لدى الحوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ندد ناشطون يمنيون بالخطاب البكائي والمظلومي الذي ينتهجه الحوثيون في تعاملهم مع الأزمة اليمنية ، واعتبروه ثقافة سياسية تهدف إلى خداع الرأي العام والتغطية على جرائمهم وانتهاكاتهم.

وقال الناشطون في تغريدات ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي ، إن الحوثيون يستخدمون البكاء والمظلومية كأداة للتأثير على المشاعر والمواقف ، وللتبرير لسياساتهم وأفعالهم التي تدمر وتهدد أمنه واستقراره.

وأشار الناشطون إلى أن الحوثيون يربطون معاناتهم ونضالهم بالتاريخ الإسلامي والشيعي ، ويدعون أنهم يحملون راية الحق والعدالة ضد الظلم والطغيان ، متجاهلين الحقائق والواقع ، ومنفين مسؤوليتهم عن الانتهاكات والجرائم التي يرتكبونها ضد الشعب اليمني والسيادة الوطنية.

وأضاف الناشطون أن الحوثيون يستغلون الأزمات الإنسانية والاقتصادية والأمنية التي يسببونها في اليمن ، ويحاولون تحويلها إلى فرص للحصول على التعاطف والدعم من الداخل والخارج ، متناسين معاناة الملايين من اليمنيين الذين يعيشون في ظروف صعبة ومأساوية بسبب حربهم وحصارهم.

وختم الناشطون بالقول إن الحوثيون يعتمدون على العنف والإرهاب والتحالف مع الأطراف الخارجية ، ويعارضون كل مبادرات الحل السلمي والحوار الوطني ، ويتحدون الدولية والقرارات الأممية ، مؤكدين أن معركتهم مع هي معركة وعي وسياسة ، وأن الحوثيين لا يمثلون رافعة لمشروع دولة ، بل هم سلالي عنصري يؤمن بتفوق عرقه عن سائر الأعراق.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق