اخبار اليمن | قبل انفجار القنبلة.. مليشيات الحوثي تقدم ”عرض” للسماح بسحب السفينة البريطانية ”الغارقة” بالبحر الأحمر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثارت مليشيات التابعة لإيران، كارثة خطيرة بعد استهدافها للسفينة البريطانية "روبيمار" وما نجم عنها من تسرب نفطي، أعاد إلى الأذهان حجم المخاطر المروعة كانت تثيرها المليشيات عبر أزمة خزان صافر النفطي.

وبانعكاساتها الخطيرة تمثل الأزمة الجديدة قنبلة موقوته تكاد تنفجر على الواقع الاقتصادي والمعيشي لليمنيين، فضلا عن ما ستسببه من كارثة بيئية خطيرة، على والإقليم والعالم.

وفي هذا السياق، وجهت الحكومة دعوة للدول والمنظمات المختصة بالبيئة بالبحرية، لسرعة التحرك للتعامل مع السفينة البريطانية المتواجدة في الشواطئ اليمنية، وشكلت لأجل ذلك لجنة طوارئ.

وأما هذا الخطر الكارثي، والقنبلة الموقوتة، تقدم مليشيات الحوثي بعرض للسماح بسحب السفينة البريطانية، وذلك عقب تصريح أمريكي بصعوبة منع الكارثة البيئية مع استمرار التهديدات الحوثية بمهاجمة السفن.

وقالت المليشيات على لسان القيادي فيها محمد علي الحوثي، إنهم سيسمحون "بسحب السفينة البريطانية الغارقة مقابل إدخال شاحنات للاغاثة إلى غزة"، وقال: "هذا عرض قابل للدراسة".

وقبل ذلك، نقلت سي إن إن عن مسؤول أمريكي، قوله إن التهديد بهجمات من اليمن في البحر الأحمر، إلى جانب حالة المياه، يجعل من الصعب للغاية الوصول بأمان إلى السفينة البريطانية التي ضُربت الأسبوع الماضي.

وكانت الحكومة اليمنية، أعلنت تشكيل خلية أزمة للتعامل مع تداعيات أزمة السفينة "روبيمار"، التي استهدفتها مليشيا الحوثي، في البحر الأحمر، داعية إلى دعمها من قبل الدول والمنظمات المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية.

وقالت الحكومة اليمنية، في بيان لها، اليوم السبت، إنها تدعو كافة الدول والمنظمات والهيئات المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية، إلى سرعة التعامل مع أزمة السفينة "روبيمار" التي تعرضت لاستهداف من قبل المليشيات الحوثية الارهابية، وتحمل كميات كبيرة من مادة الامونيا والزيوت ومنع تسرب تلك المواد الخطرة في المياه البحرية.

وأدانت الحكومة اليمنية، قيام مليشيات الحوثي الارهابية باستهداف السفينة والتي تحمل علم بليز ما أدى إلى إحداث أضراراً كبيرة وإخلاء طاقم السفينة وتشير المعلومات الاولية ان السفينة تتجه نحو جزر حنيش اليمنية في البحر الأحمر ما يهدد بوقوع كارثة بيئة كبرى.

وأشار البيان إلى أن الحكومة، شكلت خلية أزمة لوضع خطة طارئة للتعامل مع الموقف ونظراً للإمكانيات المحدودة تؤكد الحكومة على أهمية مساندة جهودها بشكل عاجل.

وفي وقت سابق، قالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إنه "في 18 فبراير بين الساعة 9:30 مساءً و10:40 مساءً، هاجم إرهابيون حوثيون مدعومون من إيران سفينة M/V Rubymar، وهي ناقلة بضائع مملوكة للمملكة المتحدة ترفع علم بليز".

وأوضح البيان أن "السفينة راسية ولكنها تشرب الماء ببطء"، وأشار إلى أن "الهجوم غير المبرر والمتهور من قبل الإرهابيين المدعومين من إيران ، تسبب في أضرار جسيمة للسفينة، مما تسبب في بقعة نفط بطول 18 ميلاً".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق