اخبار اليمن | ”الحوثيون يقطعون الانترنت عن أمريكا”.. هل هذا ما حدث فعلا؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعرضت شركات الاتصالات الرائدة في الولايات المتحدة لخلل فني كبير يوم الخميس 22 فبراير 2024، ما أدى إلى تعطيل خدمة الهاتف والإنترنت لملايين العملاء في أنحاء واسعة من البلاد.

ومن بين الشركات المتضررة AT&T وT-Mobile وVerizon، بالإضافة إلى الشركات الصغيرة مثل Boost Mobile وConsumer Cellular وStraight Talk.

لم يتم الكشف عن سبب الانقطاع حتى الآن، ولكن هناك تكهنات مختلفة تحاول شرح الظاهرة.

بعض المراقبين سخروا من ادعاء بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي أن في قاموا بقطع الانترنت عن الولايات المتحدة كانتقام من الحرب والحصار.

بينما ربط آخرون الانقطاع بالرياح الشمسية التي انطلقت مساء الأربعاء وخلال صباح الخميس، والتي قد تؤثر على الأقمار الصناعية والشبكات الأرضية.

وهناك من يرفض هذا التفسير ويعزوه لمشاكل في قواعد بيانات الشرائح لدى بعض الشركات.

الانقطاع أثار القلق لدى العديد من المستخدمين الذين يعتمدون على خدمات الاتصال للعمل والتعليم والترفيه والطوارئ.

كما أثار الجدل حول مدى اعتماد الولايات المتحدة على البنية التحتية الرقمية ومدى قدرتها على التعامل مع الأحداث الغير متوقعة.

وطالب بعض المحللين بضرورة تحسين الأمن السيبراني والتنويع في مصادر الاتصال.

وقد أصدرت بعض الشركات بيانات تعتذر فيها عن الإزعاج الذي سببه الانقطاع وتؤكد فيها أنها تعمل على استعادة الخدمة في أسرع وقت ممكن.

وقد أبلغ بعض العملاء عن عودة الخدمة تدريجيا في معظم المناطق.

ومن المتوقع أن تستمر الأبحاث لمعرفة سبب الانقطاع وتجنب تكراره في المستقبل.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق