اخبار اليمن | مصير مجهول لسفينة هاجمها الحوثيون في خليج عدن.. وتحذيرات من كارثة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لا تزال سفينة شحن، تم التخلي عنها قبل أربعة أيام في خليج ، تطفو على سطح البحر رغم تسرب المياه إليها، مواجهة مصيراً مجهولاً، وذلك بعد أن أصابتها صواريخ أطلقها الحوثيون من .

وقالت وسائل إعلام إن طاقم السفينة "روبيمار"، التي ترفع علم "بليز" تخلى عنهى بعد إصابتها الأحد الماضي، وأنقذتهم سفينة تجارية أخرى.

وتقيد المصادر الملاحية، أن سفينة الشحن "روبيمار" التي أصابها صاروخ حوثي في مياه البحر الأحمر، لم تغرق بعد، ولا تزال جانحة قبالة سواحل جيبوتي، بفعل تسرب المياه إلى داخلها.

وتحمل السفينة على متنها 22 طناً من الأسمدة، لا يعرف بعد ما إذا كانت تسربت إلى البحر أم لا. ولفتت إلى أن قطرها إلى مسافات بعيدة في مياه مفتوحة يعرضها للغرق.

إلى ذلك، حذر تنبيه بحري السفن في المنطقة بتجنب السفينة المهجورة، وقال مسؤول دفاعي أميركي لوكالة "رويترز"، الثلاثاء، إن السفينة لم تغرق، فيما قال مصدران في مجالي الشحن والتأمين إن سحب السفينة إلى جيبوتي يبدو أفضل مسار للعمل.

وقال أحد المصادر: "جيبوتي هي الخيار الفوري الوحيد الذي يمكن فيه إجراء بعض الإصلاحات أو التحسينات".. مضيفًا أنه "من الخطر للغاية أن يتم سحب سفينة في هذه الحالة بعيداً جداً أو في مياه أكثر انفتاحاً".

وكانت آخر مرة أبلغت فيها السفينة عن موقعها قبل أكثر من يومين، وكانت متجهة إلى ميناء فارنا البلغاري، وفقاً لبيانات من شركة MarineTraffic لتتبع السفن والتحليلات البحرية.

وتقول مصادر تأمين لـ"رويترز" إنها لا تستطيع تحديد من قام بالتأمين على السفينة، التي يبدو أنها غير مشمولة بسوق التأمين البحري في لندن.

من جانبها، قالت هيئة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي يوم 19 فبراير في بيان على منصة "إكس"، إن السلطات التابعة لها أكملت العودة الآمنة لأفراد طاقم السفينة روبيمار البالغ عددهم 24، وهم 11 ً، وستة مصريين، وثلاثة هنود، وأربعة فلبينيين، الذين نقلتهم سفينة الإنقاذ إلى منطقة جيبوتي.

وأضافت الهيئة: "تحمل السفينة على متنها 21 ألفاً و999 طناً مترياً من الأسمدة المصنفة من المواد الخطرة البحرية الدولية، من الفئة 5.1 وهي خطيرة للغاية"، مضيفة أن جهاز الإرسال والاستقبال الخاص بالسفينة تم إيقاف تشغيله، ولم تكن تُعرف إحداثيات السفينة.

وتصاعدت مخاطر الشحن، ضمن تداعيات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، حيث يواصل الحوثيون توجيه ضربات بالطائرات المسيّرة والصواريخ في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، منذ نوفمبر الماضي، مشترطين وقف الحرب الإسرائيلية على غزة، للتوقف عن تلك الهجمات، حد زعمهم.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق