اخبار اليمن | ”جريمة نكراء وخطأ كبير”.. كيف وصف يحيى صالح الثورة اليمنية في ٢٠١١؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في ذكرى الثورة اليمنية التي اندلعت في عام ٢٠١١ ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، شن العميد يحيى محمد صالح، ابن أخيه وقيادي سابق في نظامه، هجوما لاذعا على الثوار الذين شاركوا في الاحتجاجات.

واعتبر يحيى صالح، في كلمة بثها على صفحته بموقع اكس ، أن الثورة كانت "جريمة نكراء" و"خطأ كبير" أدى إلى تفتيت اليمن وتدهور أوضاعه الأمنية والاقتصادية والإنسانية.

وقال إنه يشكر كل من أعلن توبته عن مشاركته في الثورة، وأنه ينتظر من البقية أن يفعلوا الشيء نفسه ويعترفوا بخطئهم.-بحسب وصفه-.

واتهم بعض السياسيين بأنهم يرفضون الاعتراف بالحقيقة ويواصلون الكذب والتضليل على الشعب اليمني.

وأكد أن اليمن لا يحتاج إلى رؤية ثاقبة لمعرفة ما حدث في ٢٠١١، بل يكفي أن ينظر الناس إلى الواقع المعاش اليوم ويقارنوه بما كان عليه قبل الثورة.

وأضاف أن اليمن توحد وسيظل موحدا تحت راية الجمهورية، وأنه لن يسمح بأي محاولات للانفصال أو الرجعية أو التدخل الخارجي.

وختم كلمته بالقول: "إن اليمن سينتصر على كل المؤامرات والمخططات التي تستهدفه، وسيعود إلى مكانته الطبيعية بين الدول العربية والإسلامية والعالمية".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق