اخبار اليمن | الاستخبارات الأمريكية تفجر مفاجأة بشأن الطائرات المسيرة لدى الحوثيين.. ما علاقة روسيا؟؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

فجر تقرير للاستخبارات الأمريكية، مفاجأة بشأن الطائرات بدون طيار التي يستخدمها الحوثيون في هجماتهم على خطوط الشحن في البحر الأحمر، وخليج وباب المندب، منذ نوفمبر الماضي.

وبحسب التقارير الصادرة عن وكالة الاستخبارات الأمريكية، والذي نشرته صحف غربية، وترجمه المشهد اليمني، فقد تم تجهيز المتمردين المتمركزين في بنفس الطائرات الهجومية بدون طيار من مصادر إيرانية مثل القوات الروسية التي تغزو أوكرانيا.

واستخدمت القوتان طائرات بدون طيار للهجوم من بعيد وتحديث ترسانتيهما. فمنذ أكتوبر/تشرين الأول، أسقطت البحرية الأمريكية العشرات من الطائرات بدون طيار في اتجاه واحد متجهة إلى البحر الأحمر وخليج عدن ، في حين يكافح الجيش الأوكراني على بعد أميال عديدة مع ما يوصف بحرب الطائرات بدون طيار في أوروبا الشرقية.

ونشرت وكالة الاستخبارات الدفاعية هذا الأسبوع تقريرا يوثق كيفية تسليح إيران للمسلحين الحوثيين، وسلطت الضوء من بين أسلحة أخرى على الطائرات بدون طيار من طراز Waid 1 و 2. وقالت وكالة استخبارات الدفاع إنها تشترك في سمات مميزة - أنابيب بيتوت، وجسم الطائرة، ومخاريط الأنف القصيرة - مع طائرتي شاهد 131 و136 الإيرانيتين، اللتين يبلغ مداهما أكثر من 1000 ميل.

وقالت دراسة أخرى لوكالة الاستخبارات الدفاعية نشرت في أغسطس/آب إن طائرتي "جيران-1" و"جيران-2" الروسيتين، رغم تغيير علامتهما التجارية، من أصل إيراني لأسباب مماثلة. استندت النتائج إلى الأجزاء المستردة بالإضافة إلى المقارنة المرئية للصور المتاحة للجمهور. توفر المسيرات والعروض العسكرية الأخرى للمحللين فرصة لتفقد القوة النارية الأجنبية.

"تتوافق مثبتات جناح Waid 2 التي عرضها الحوثيون في اليمن مع حجم وشكل الجنيحات الموجودة على شاهد-136 المعروضة في إيران وحطام جيران-2 - الاسم الروسي للشاهد-136 - الذي تم انتشاله بعد أن تم العثور عليه في روسيا". وذكر تقييم DIA أن الهجمات في أوكرانيا.

وردا على سؤال حول انتشار الطائرات بدون طيار الإيرانية بين قوتين مختلفتين في منطقتين مختلفتين، قال متحدث باسم وكالة الاستخبارات الدفاعية إن جميع المعلومات التي لدى الوكالة "حول هذا الموضوع موجودة في التقرير والإصدار المصاحب له". وتعد الوكالة، التي يقع مقرها في قاعدة أناكوستيا بولينج المشتركة جنوب مبنى الكابيتول، مصدرًا رئيسيًا للاستخبارات الأجنبية للمساعي العسكرية.

وقد أعربت القيادة في الولايات المتحدة عن قلقها المتزايد بشأن نفوذ إيران في الخارج. اعترضت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها أكثر من 18 سفينة تهريب إيرانية منذ عام 2015، وصادرت مكونات الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات والأسلحة النارية والصواريخ وغيرها.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، صابرينا سينغ، في 6 فبراير/شباط، للصحفيين إن الوزارة "كانت واضحة جدًا في أن إيران تزود الحوثيين والميليشيات الأخرى المدعومة من [الحرس الثوري الإيراني] بالأسلحة والقدرات المختلفة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار".

وألقي باللوم في هجوم بطائرة بدون طيار في اتجاه واحد الشهر الماضي أدى إلى مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في منشأة البرج 22، بالقرب من حامية التنف والحدود السورية، على مسلحين تدعمهم طهران. وردت واشنطن بضرب أكثر من 85 هدفا مرتبطا بالحرس الثوري ، بما في ذلك مقر القيادة والسيطرة ومراكز المخابرات ومواقع تخزين الطائرات بدون طيار والذخيرة.

وشملت الضربات قاذفات القنابل بعيدة المدى من طراز B-1.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق