اخبار اليمن | محور الممانعة يعلن المعركة غربي اليمن ويتبرأ من غزة ويكتفي بالثناء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


أثارت كلمة الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، ردود فعل واسعة، لكونها لم تكن مفاجأة ولم تتعدى عمود الكهرباء.
وقال عبدالسلام محمد، رئيس مركز أبعاد للدراسات، في تغريدات على حسابه بموقع " إكس "، تابعها " المشهد اليمني "، إن "محور المصارحة والبراءة من غزة قرر أن حده عمود الكهرباء ومعركته في البحر الاحمر وطريق القدس يبدأ من مكة".
وأضاف : الجبهة التي سيسمح لإيران وميليشياتها للمناورة بها أمام الرأي العام في حرب غزة ، هي جبهة اليمن، فكل الصواريخ والمسيرات عليها أن تقطع ما يقارب 1800 كم حتى تصل جنوب إسرائيل، ولذلك فنسبة احتمال إسقاطها أو سقوطها في البحر مؤكدة، أما حزب الله والجيش السوري والحشد العراقي والحرس الثوري فعليهم الخطابات والتصريحات.
وتابع: أثبتت حرب إسرائيل على غزة أن خامنئي ونصر الله مجرد صدى في أواني فارغة، وكل وعيدهم لن يتعدى عمود الكهرباء في شبعا جنوب لبنان ، ولا يخرج عن الدور المنوط بهاما، خطابات وأصبع مرفوعة وتهديد وصور المهدي !.
أما عضو إتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، صالح البيضاني، فقال في تغريدة على حسابه بموقع " إكس "، رصدها " المشهد اليمني"، إن خطاب حسن نصر الله، لم يكن مفاجئا، فهو انعكاس واضح لنهج محور إيران في المتاجرة بالقضية الفلسطينية والمناورة السياسية وبيع الكلام وغياب الأفعال.
وكان حسن نصرالله، اكتفى بالثناء على الهجمات الصاروخية والمسيرة التي تبناها حلفاؤه الحوثيون باتجاه إسرائيل خلال الايام الماضية.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق