اخبار اليمن | وزير الدفاع: كلما تقدمت قوات الشرعية على الحوثي تدخلت الضغوط الدولية وتداعت المبادرات لإيقافنا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، اليوم، إن قوات الشرعية كلما أحرزت تقدمًا أو حققت انتصارًا على المليشيات الحوثية، تتداعى الوساطات والضغوط والمبادرات لإيقاف الحرب، بينما عندما يحدث العكس لم ينبس هؤلاء ببنت شفة.

واضاف في تصريحات لصحيفة النهار المصرية، طالعها "المشهد اليمني"، أن القوات المسلحة اليمنية ستحسم المعركة وتحقق النصر الكبير بكل جدارة واقتدار إذا ما أُتيحت لها الفرصة.

وأشار إلى أن مليشيات الحوثي تستغل أي هدنة، تسعى فيها الشرعية لتحقيق السلام، لتحشيد المقاتلين والمعدات والأسلحة إلى مختلف الجبهات؛ استعدادًا لحروب متوالية.

وقال: "صحيح أن الحوثى يمارس التضليل على المجتمع الإقليمى والدولى من خلال إيهامه باستجابته لهذه المبادرات، لكننا نذكّر مجددًا بأن الحوثى لم يفِ بأى عهدٍ أو ميثاقٍ".

اقرأ أيضاً

وأكد وزير دفاع الحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا، أن القوات المسلحة اليمنية، فى كامل الجاهزية والاستعداد القتالى لأى حماقات قد ترتكبها الميليشيات الحوثية.

واردف أن المليشيا الحوثية الإرهابية "لم تلتزم بالهدنة كعادتها وتخوض حرب تجويع ضد اليمنيين وتستهدف أقواتهم". مضيفاً أن "المليشيا الحوثية سرطان إيراني خبيث لم تف بأي عهود او مواثيق وحربنا معها مصيرية ".

وأشار إلى سعي قيادة وزارة الدفاع "لترميم وتأهيل المؤسسة العسكرية وترتيب قواتها ورفدها بالأسلحة والمعدات التي تحقق لها الكفاءة والفاعلية".. مثمناً دور تحالف دعم الشرعية الذي "قدم الدماء والأرواح ولم يبخل عن دعمنا في معركة المصير المشترك ولن يتخلى عن إسنادنا مستقبلا".

وعن زيارته إلى جمهورية مصر، قال الفريق الداعري، إنها "كانت ناجحة بكل المقاييس وتجمعنا بها علاقة استراتيجية وتاريخية". مضيفاً أن "المؤسسة العسكرية المصرية محل فخر واعتزاز وأبدت قيادتها تقديم مختلف الدعم لقواتنا المسلحة".

وعبر عن تطلعه "لمساعدة أشقائنا في مصر العروبة حتى يعم الأمن والاستقرار ربوع الوطن، ونعول أن تلعب مصر دورًا محوريًا مع دول التحالف للخروج بالأزمات التي تعصف بالمنطقة".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق