اخبار اليمن | الكحلاني والغرباني وعامر.. 3 ”سلاليين” تآمروا على قتل حميد ”المكحل” وأبو علي الحاكم يستعد للتدخل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد خبير ومحلل عسكري تورط ثلاث أسر سلالية في جماعة الحوثي، بتصفية الناشط حميد عبدالرزاق الخولاني الملقب بـ "المكحل" في محافظة إب.

واتهم العميد محمد الكميم، بيت الغرباني، والكحلاني وعامر، بالاشتراك في تصفية المكحل والخروج بروايات كاذبة تحمل الضيحة مسؤولية مقتله وتبرئ القتلة الحقيقيين.

وأوضح العميد أن هذا نهج الجماعة السلالية تجاه أحرار اليمن، قائلًا إن السلالي الغرباني ( وهو جار المكحل في مدينة إب القديمة)، تحرش بالمكحل وظل يستفزه ويضايقه حتى يخرجه عن طوره ثم يشتكيه إلى إدارة الأمن، التي يرأسها السلالي أبو علي الكحلاني.

وأضاف الكميم، أن السلالي الكحلاني، قام بطلب المكحل بناء على دعوة من السلالي الغرباني، وقام بسجنه وتعذيبه وفي النهاية قاموا بقتله ، ليخرج بعها سلالي آخر، عزالدين عامر، وهو رئيس وكالة سبأ التابعة للحوثيين، لغسل الجريمة وإلصاق التهم بالمقتول والدفاع عن القتلة.

اقرأ أيضاً

وأشار في تغريدة رصدها "المشهد اليمني" أن السلالي أبو علي الحاكم، أو السلالي محمد الحوثي أو السلالي المداني، يتدخل أحدهم آخر المطاف إذا خرجت القضية عن طور السيطرة، للتحكيم القبلي، وإغلاق القضية، كما حدث في قضايا أخرى بمحافظة إب.

واختتم تغريدته بالقول إن هذا هو نهج "عيال الرسي".

وكانت إدارة أمن إب بقيادة السلالي الكحلاني، أعلنت الأحد الماضي، "وفاة" الشاب المكحل. وزعمت أنه ألقى بنفسه من الدور الرابع، قبل أن تعود من جديد وتقول إنه من الدور الثاني، ثم تعود مرة ثالثة، عبر وسائلها الإعلامية لتزعم أنه قُتل بعد خلاف بينه وبين جيرانه من بيت الغرباني، وأن التحقيق ما يزال مستمرا.

وخرج عزالدين عامر، لتبرئة الكحلاني من الجريمة، وكذا تبرئة بيت الغرباني، مدعيًا أن سبب الوفاة سقوط المكحل من نافذة دورة المياه "الحمام" أثناء محاولته الهروب، وأن جماعته لم تكتشف جثته إلا بعد يومين من وفاته.

ثم خرجت الجمعة، إدارة أمن إب، برواية جديدة تقول إنها عثرت على جثته في إحد بدرومات المباني المجاورة لمبنى إدارة الأمن!.

وكان عشرات الآلاف من المواطنين، شيعوا عصر الخميس، جثمان الشهيد حمدي عبدالرزاق (المكحل) الذي قتل في إدارة أمن إب، على أيدي عصابات مليشيا الحوثي.

وهتف المواطنون، خلال تشييع الشهيد المكحل، عقب صلاة العصر، بالجامع الكبير بمدينة إب، ضد مليشيا الحوثي، ورددوا غاضبين: (لا إله إلا الله .. الحوثي عدو الله).

وقتل الشاب حمدي عبدالرزاق بعد نحو 5 أشهر على محاصرته في منزله واعتقاله، بالمدينة القديمة، عقب انتقاده فساد مليشيا الحوثي.

وقبل أيام أقدمت المليشيات الحوثية على تصفية الشاب ‘‘المكحل’’ ورمت جثته من الدور الرابع لإدارة أمن محافظة إب، وزعمت أنه ألقى بنفسه من إحدى النوافذ.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق