اخبار اليمن | تمثال برونزي يمني لقائد سبئي سيباع بأمريكا بعد يومين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف الباحث اليمني المهتم في علم الآثار عبدالله محسن، أن تمثالا برونزيا لرجل قيادي من سبأ ، سيعرض للبيع في مزاد عالمي بأمريكا بعد يومين.

وقال الباحث عبدالله محسن، في منشور على حسابه الشخصي بموقع تويتر: إن "التمثال من مجموعة (فايز بركات) فشل المزاد في بيعة في 26 سبتمبر 2019م بسبب المبالغة في السعر الافتتاحي للمزاد ، ويتم عرضه من جديد في 9 مارس 2023م في مزاد أرتيمس في الولايات المتحدة".
وأوضح محسن، أن التمثال "واحد من مجموعة من آثار اليمن التي يقتنيها ويعرضها للبيع جامع آثار (فلسطيني) يدعى (فايز بركات) يحمل الجنسية الأمريكية، من مواليد 1949م، ومن أنصار خرافة الشرق و(اليمن التوراتي)، تتلمذ على يد عالمة الآثار البريطانية الشهيرة كاثلين كينيون عندما وظفته في الحفر في القدس للبحث عن الآثار (كان أبوها رجل دين ومدير المتحف البريطاني)، وبدأ فايز حياته قبل ذلك ببيع الآثار الفلسطينية للسياح وغيرهم".

وأشار إلى أن التحفة اليمنية عبارة عن "تمثال ساحر من البرونز المصبوب ، من القرن السادس قبل الميلاد ، لرجل واقف ذي أكتاف عريضة وذراعاه منحنيان عند المرفقين كما لو كانا يحملان قرباناً ، ويتجه للأمام بمظهر جاد نوعاً ما ، له عيون كبيرة لوزية الشكل ، وخط جبين حاد ، وأنف طبيعي ، وشفاه مقلوبة ، ولحية مشذبة بعناية تتوج بتصفيف مجعد. يرتدي رداء ضخماً يبرز منه خنجر (جنبية) ، مع طيات ستائر تتدلى على جسده الرياضي (يعرف هذا النوع من الملابس في بالهيميشن ويشبه ملابس الإحرام)".

وأضاف: "وتذكرنا هذه الطيات جنباً إلى جنب مع موقفه وسلوكه الصارم بشخصيات يونانية وقبرصية قديمة ، مما يشير إلى أنه بالإضافة إلى التجارة بين اليمن وجنوب أوروبا كان هناك تبادل للأفكار الجمالية بين هذه الثقافات"، بحسب تعبير الباحث.

اقرأ أيضاً

وتعرضت آثار اليمن للتهريب والخراب خلال سنوات الحرب، ونشط تهريبها وبيعها في الخارج، عبر عصابات محلية ودولية.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المشهد اليمني ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق