اخبار اليمن | ميليشيا الحوثي تميع جريمة مقتل أحد أبناء يريم بعد إدراجها في إطار ”الدفاع عن النفس”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


كشفت مصادر أمنية عن بدء المليشيا الحوثية في خطواتها الأولى لتمييع جريمة مقتل أحد أبناء يريم بمحافظة إب بعد إدراج الجريمة في إطار "الدفاع عن النفس" للتغطية على عنصر حوثي وآخرون متورطون في الجريمة .
وقالت المصادر للمشهد اليمني أن التحقيقات الأولية لشرطة مديرية يريم بمحافظة إب التابعة للحوثيين بدأت بخطواتها الأولى لتمييع جريمة مقتل "واصل" بعد كتابتها المحاضر الأولية للنيابة والتي أدرجت الجريمة تحت إسم "حادثة إطلاق نار راح ضحيته أحمد عبدالله احمد واصل" والذي يبلغ من العمر 22 عاما من أهالي مدينة يريم، نتج عنها وفاته ، نتيجة خلاف شخصي بينه وبين الجاني "احمد زيد غلاب" الذي يبلغ من العمر 15 عاما.
وأضافت المصادر أن التقرير الأولى للنيابة والذي سيعتمد عليه بإصدار الحكم النهائي وضع ثغرتين قانونيتين لتمييع جريمة مقتل "واصل" الأولى بعد اتهام الضحية بأنه يوجد لديه خلاف سابق مع المتهم والثغرة القانونية بأن عمر المتهم 15 سنة فقط والتي يعني انه قاصر وليس عليه عقوبة الإعدام والتي يشترطها القانون اليمني فوق سن 16 سنة بالإضافة إلى إدراجها في الدفاع عن النفس .
واتهمت المليشيا الحوثية قبائل "يريم" بإثارة الفوضى بعد قطع إحدى الطرقات للمطالبة بالقبض على المتهمين بقتل "واصل" والتي أثارت غضب رجال القبائل والذين اتهموا المليشيا بقلة الإحترام كونها هي من تثير الفوضى بعد ارتكابها جريمة القتل .
وتعرض "واصل " يوم أمس إلى رصاصتين من عساكر حوثيين تابعين لأمن يريم سقط على أثرها مضرجا بدمائه قبل ان يقدموا على ضربة بأعقاب البنادق .
ويرفض رجال قبائل "يريم" دفن واصل والذي مازال بثلاجة بمستشفى يريم بعد ربطهم بين الدفن مع سجن المتهمين وتقديمهم للعدالة والتي لاتوجد في ضل سيطرة المليشيا .


0 تعليق