اخبار اليمن | مليشيا الحوثي تلجأ لتجارة من نوع آخر وتحقق أرباحًا خيالية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف مصدر قضائي في العاصمة عن تورط مليشيا في تجارة المخدرات، وحماية كبيرة يحظى بها مروجو الممنوعات من قبل المليشيات، حيث تحقق من خلال تلك التجارة ارباحًا خيالية.

وقال المصدر إن قضايا المخدرات وتهريبها وبيعها تراجعت إلى حد كبير في محاكم ونيابات المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات، رغم أن الوقائع تفيد بزيادة ورواج هذه التجارة خلال الأعوام الماضية، ويرجح ذلك إلى تواطؤ وتسهيل سلطة الميليشيات لأعمال التهريب والبيع، واستفادتها منها.

وأوضح المصدر القضائي الذي طلب حجب بياناته، نظراً لإقامته تحت ضمن سيطرة الميليشيات؛ أن كثيراً من المعتقلين على ذمة تجارة أو تعاطي المخدرات يتم الإفراج عنهم قبل إحالتهم إلى النيابة، في حين يتم إغلاق ملفات قضايا أخرى قبل بدء المحاكمات أو خلالها، وهو ما يوحي بعقد صفقات مشبوهة مع تجار المخدرات، بحسب حديثه لصحيفة «الشرق الأوسط».

وأيدى المصدر سخريته من إعلان الميليشيات بين الحين والآخر إحراق كميات من المخدرات علناً، حيث تظهر الصور، كما قال؛ إحراق أطنان من إطارات السيارات الخارجة عن الخدمة، ولا يعلم ما هي المواد التي يتم إحراقها إلى جوار تلك الإطارات، لكنه يؤكد أن أغلب محاضر الضبط والإتلاف مزورة، ويكتبها قادة من الميليشيات أو من أجهزة الأمن تحت إدارتها، بحسب الصحيفة.

وتنتشر أنواع كثيرة وجديدة من المخدرات في مناطق سيطرة الانقلابيين ، وأصبحت تباع في الأسواق علناً، ويتهم اليمنيون الميليشيات ببيع وترويج المخدرات للاستفادة من عائداتها المالية من ناحية، ولإفساد أجيال المجتمع من ناحية أخرى، إضافة إلى ترويجها بين مقاتليها من أجل سهولة السيطرة عليهم وتوجيههم.


إخترنا لك

0 تعليق