اخبار عدن - دائرة الدراسات والبحوث بأمانة الانتقالي تنظم الملتقى التحليلي الرابع في العاصمة #عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز )خاص

نظمت دائرة الدراسات والبحوث في الأمانة العامة لهيئة رئاسة ،يوم امس الأحد، في العاصمة عدن الملتقى التحليلي الرابع حول ” الاستحقاق الجنوبي في ظل المستجدات الأخيرة – قراءة في ” برعاية الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وبمشاركة مجموعة من الخبراء والمختصين والسياسيين من الشخصيات الاعتبارية ومن هيئات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وألقى الأستاذ فضل الجعدي نائب الأمين العام بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي كلمة في افتتاح الملتقى نقل فيها للحضور تحيات الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، معبراً عن سعادته برؤية نخبة من المتخصصين والسياسيين في هذا الملتقى المهم ليناقشوا مشاورات الرياض والاستحقاق الجنوبي فيها، مشيراً لأهمية البيان الختامي الذي خرجت به المشاورات، مشدداً على ضرورة التركيز على الإيجابيات فيما صدر منها، مؤكداً أن المجلس الانتقالي الجنوبي يعمل على الاستفادة من مخرجات تلك المشاورات في كل ما يصب في مصلحة وقضيته وشعبه عبر جميع الوسائل والأطر الممكنة، متمنياً للملتقى التوفيق والنجاح في الخروج بمخرجات تدعم رؤية الاستحقاق الجنوبي من مشاورات الرياض.

وكان الدكتور محمد جعفر رئيس دائرة الدراسات والبحوث قد أفتتح الملتقى بالترحيب بالحضور مشيراً إلى أن الهدف العام من الملتقى التحليلي الرابع هو تقديم رؤية حول حقيقة الاستحقاق الجنوبي في مشاورات الرياض ووضع استشراف لمستقبل الواقع الجنوبي وذلك عبر قراءة تحليلية لعدد من المحاور المرتبطة بمخرجات المشاورات تشمل المحور الأمني والعسكري، والسياسي والاقتصادي وأيضاً الاجتماعي والإعلامي.

وأكد الدكتور محمد جعفر أن الملتقى سيشمل قراءات في مخرجات مشاورات الرياض عبر عدة تحليلات تتضمن مفهوم العدالة الاجتماعية الانتقالية في الواقع الجنوبي، ودور الإعلام الجنوبي في إيصال الرسالة الإعلامية محليا وإقليمياً ودولياً، وكذا الدور الدبلوماسي للعلاقات الخارجية ومدى تجاوب الهيئات والمنظمات الدولية مع قضية شعب الجنوب، وذلك للخروج برؤية مدعمة بالمعالجات والحلول حول حقيقة رؤية الاستحقاق الجنوبي في مشاورات الرياض.

هذا وقدمت في الملتقى التحليلي مجموعة من أوراق العمل التي توزعت على جلستين، ترأس الاولى منها الدكتور محمود السالمي رئيس مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية، واستعرضت الجلسة ثلاث اوراق أولاهما كانت للبروفيسور علي العولقي رئيس اللجنة الأمنية العليا، وكانت حول المحور الأمني والعسكري، والثانية عن المحور السياسي وقدمها الأستاذ أحمد عمر حسين نائب رئيس الدائرة السياسية بالأمانة العامة، بينما ورقة العمل الثالثة كانت للدكتور محمد جعفر رئيس دائرة الدراسات والبحوث وتناولت المحور الاجتماعي.

وفي الجلسة الثانية للملتقى قُدمت ورقتين، كانت الأولى منهما للإعلامي المعروف الأستاذ ناصر بحاح عن المحور الإعلامي وقدمتها نيابة عنه مريم العفيف، نائب رئيس دائرة الدراسات والبحوث، كما استعرضت الجلسة الثانية ورقة أخرى حول المحور الاقتصادي قدمها الدكتور جعفر منيعم، عضو اللجنة الاقتصادية العليا.

وتخلل الملتقى استعراض عدد من النقاشات والمداخلات المتعلقة بالأوراق المقدمة فيه، كما وضعت مجموعة من المقترحات والتصورات المرتبطة بما تم مناقشته ليتم البناء عليها وعلى ماتم تقديمه في الملتقى في اعداد مخرجات صادرة عن الملتقى التحليلي الرابع.

النقرات 3


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق