اجتماع يناقش سبل معالجة وتوفير تمويل مشاريع الاحتياجات الأولوية بمحافظة أبين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبين(المندب نيوز) خاص

ناقش الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة أبين الاخ مهدي محمد الحامد مع وكيلة قطاع المشروعات بوزارة التخطيط والتعاون الدولي الاستاذة وزيرة الشرماني أهم الأولويات المتعلقة بمحافظة أبين على مستوى قطاع الكهرباء وقطاع الزراعة وغيرها من القطاعات وبحث سبل معالجة وتوفير التمويلات لمشاريع الاحتياجات للمحافظة.

وخلال اللقاء تحدث الحامد عن الوضع الذي تعاني منه محافظة أبين بسبب الحروب التي شهدتها والدمار الذي طال قطاعات الكهرباء والزراعة والتعليم والصحة والطرق والمياه والصرف الصحي والمباني الحكومية المدمرة وغيرها من القطاعات.

وأكد الحامد على ضرورة وأهمية إيلاء محافظة أبين اهتمام خاص بسبب الظروف القاهرة التي مرت بها ومازالت تعاني من نتائجها وآثارها حتى اليوم، مجددا تأكيده أن محافظة أبين لن تصل إلى مرحلة التعافي ولن يتحقق لها الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي المتكامل مالم تولي الحكومة ووزارة التخطيط الاهتمام المطلوب بمعالجة وضع قطاع الكهرباء ودعم الجانب الزراعي والسمكي باعتبارهما الهوية الاقتصادية لمحافظة أبين كونها محافظة زراعية وسمكية وصناعية وسياحية

واستعرض الحامد أهم الأولويات لمحافظة أبين وفي مقدمتها أولويات قطاع الكهرباء حيث تلخصت الأولويات باستكمال إجراءات تنفيذ مراحل مشروع محطة التوليد الكهرباء 30 ميجا زنجبار المتوقفة منذ ٤ سنوات حيث تم عرض كافة التفاصيل والمراحل المتعلقه بالمشروع والتكلفة المتعلق بكل مرحلة من مراحل المشروع وما انجز فيه من المرحله الاولى، حيث تم التأكيد أن هذا المشروع يمثل اولويه قصوى وتم تسليم اهم الأوليات المتعلقه من الوثائق المتعلقه بالمشروع.

وناقش اللقاء مشروع الكهرباء الاستراتيجي الهام لمحافظة أبين المتمثل في الخط الناقل جعار لودر على أن يتم توفير الدراسات اللازمة وفقاً والمسار الجديد للخط الناقل للطاقة جعار – لودر ويتم إعادة اعتماد هذا المشروع الهام من جديد باعتباره يمثل أحد أهم الأولويات والاحتياجات لتطوير محافظة ابين وباعتباره خط يربط بين سبع مديريات في محافظة ابين.

كما تناول الحامد خلال اللقاء ضرورة العمل على زيادة دعم التوليد في محطة كهرباء لودر، لافتا إلى أن محطة التوليد لكهرباء لودر تغطي عدد اربع مديريات ( لودر ومودية والوضيع ومكيراس) بينما القدرة التوليدية لا تتجاوز 12 ميجا مقارنة بعدد السكان الكبير وعدد المديريات الأمر الذي زادت معه ساعات الإنطفاء اليومية المتسببة بمعاناة كبيرة للمواطنين حيث أكد عل الأهمية القصوى باعتماد وتوفير 20 إلى 25 ميجا وات إضافية لمحطة توليد كهرباء لودر كمرحلة أولى لإحداث استقرار في إنتاج الطاقة وانهاء معاناة المواطنين وتحقيق انتعاش اقتصادي واجتماعي في المديريات الأربع التي تغطيها محطة توليد كهرباء لودر.

بالإضافة إلى ذلك طالب الحامد بتوفير الاعتماد اللازم لصيانة محطة التوليد الإماراتية جعار بطاقة إنتاجية 8 ميجا المتوقفة عن العمل بسبب عدم القدرة على صيانتها لإلغاء البرنامج الاستثماري في السنوات الماضية لتوفر الإمكانات لصيانتها وإعادة تأهيلها وتوفير تكلفة قطع الغيار المطلوبة لها، موضحاً أن الدراسة المتعلقة باحتياجات هذه المولدات من قطع الغيار وإعادة تأهيلها وصيانتها جاهزة مطالبا بوضع ذلك ضمن الأولويات للاحتياجات قطاع الكهرباء أبين.

وأشار الاستاذ مهدي الحامد إلى أن القدره التوليدية المتاحه حاليا لكهرباء أحور هي فقط 5 ميجاوات وهي لاتغطي الا جزء من احتياج مدينة أحور عاصمة المديرية، لافتا أن احتياج محطة أحور توفير وإضافة 5 ميجاوات لتغطية احتياجات مدينة أحور والمناطق المجاورة لعاصمة المديرية مطالبا بزيادة التوليد بما يتواكب مع زيادة الأحمال في الشبكة للتخفيف من معاناة الانطفاءات المتواصلة.

وناقش الحامد سبل تعزيز توليد الطاقة لكهرباء مديرية رصد، مستعرضاً وضع الكهرباء بالمديرية واحتياجها الى تعزيز التوليد بإضافة خمسة إلى عشرة ميجاوات حسب الدراسة المعدة ( إنشاء محطة توليد في مديرية رصد )، وربطها بشبكة توزيع موحدة تخدم مديريات يافع الثلاث ( سباح ، رصد ، سرار )

وتم الاتفاق على توجيه مذكرات رسمية من المحافظة ووزارة الكهرباء بهذه الاحتياجات التي تم مناقشتها كأولويات في قطاع الكهرباء إلى وزارة التخطيط حتى يتم وضعها ضمن قوائم مشاريع الاحتياجات ذات الأولوية لمحافظة أبين من قبل وزارة التخطيط .

وفي قطاع الزراعة تحدث الحامد حول مشروعي سد حسان الاستراتيجي الهام الذين توقف العمل في تنفيذهما بسبب حرب القاعدة عام 2011 ثم حرب عام 2015 ومازال متوقف حيث كان ممول من صندوق أبوظبي بنسبة 75% ونسبة 25% تمويل حكومي، مشدداً على أهمية تحريك هذا الملف من قبل وزارة التخطيط ، وتطرق إلى مشروع تطوير الري السيلي أحور الذي ينفذ بتمويل من هيئة التنمية الدولية بحوالي 20مليون دولار ونفذ جزء كبير من مكونات المشروع وتوقف العمل فيه أيضاً بسبب الحروب، مطالبا قيادة وزارة التخطيط للمانحين إعادة التمويل واستكمال المكونات المتبقية من المشروع.

من جانبها أكدت وكيلة وزارة التخطيط والتعاون الدولي الاستاذة وزيرة الشرماني أن الوزارة تعمل بالتنسيق والتعاون مع الجهات المركزية والجهات المحلية “المحافظات” على تحديد أهم الأولويات للمشروعات على المستوى المركزي وعل مستوى المحافظات، مجددة تأكيدها على أهمية أن يتم تحديد هذه الاحتياجات على أساس من الوضوح والواقعية وتوفير كافة البيانات والمعلومات والدراسات والوثائق المتعلقه بها حتى يتم اعتمادها ضمن قائمة مشاريع الاحتياجات ذات الأولوية.

وأوضحت وكيلة قطاع المشروعات أن هناك جهود تبذل من قبل قيادة الوزاره لإعادة العمل في تنفيذ مشروع سد حسان مع الأشقاء في دولة الإمارات

وبالنسبة لمشروع تطوير الري السيلي أحور طلبت الاستاذة وزيره الشرماني إحضار كافة الوثائق والتقارير المتعلقة بالمشروع وما انجز منه وما تم صرفه والمتبقي من المشروع، وطالبت كذلك إرسال جميع الوثائق المتعلقة بالمشروع حتى يتم إعادة دراسته ورفعه لقيادة الوزارة بالتنسيق مع وزارة الزراعة لإعادة التفاوض مع المانحين واستعادة تمويلات الاحتياجات المتعلقة بالمحافظة من مشاريع البنية الأساسية والتحتية.

وقالت الأستاذة وزيرة أن معالي وزير التخطيط د واعد باذيب قد وجه مذكرات إلى محافظي المحافظات مرفق بها نموذج استمارة يتم العمل بها لرفع الاحتياجات من قبل المحافظين وطلبت وكيلة قطاع المشروعات من نائب محافظ أبين إعادة مراجعة ماتم رفعه من قبل محافظة أبين وضرورة أن ترفع الاحتياجات وفقا وماورد في مذكرة الوزير ووفقا ونموذج الاستمارة المرفقة بخطاب الوزير بحيث ترفع الاحتياجات بحسب القطاعات والمديريات.

وشددت على أهمية التركيز على الرفع بالاحتياجات التي تمثل أولوية حسب القطاعات والمديريات

وفي ختام الاجتماع شكر نائب المحافظ الاستاذ مهدي الحامد الاخت الاستاذه وزيرة الشرماني وكيلة قطاع المشروعات وزارة التخطيط على سعة الصدر بالإستماع إلى احتياجات أبين وتفهمها للواقع اللذي تعاني منه المحافظة وأكد أنه سيتم العمل عل تنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه في هذا الاجتماع كما تم الاتفاق على أن تقوم وكيلة الوزاره بزيارة لمحافظة أبين لتضطلع من خلالها بشكل ميداني على محطة كهرباء زنجبار ومحطة توليد جعار وغيرها من المشاريع التي تم مناقشتها .

حضر اللقاء الأستاذ حيدره صالح الشدادي مدير عام الفروع بالوزارة والاستاذ نزار الاهدل مدير عام مشاريع الطاقة والصناعة والاستاذ مهدي الحوت مدير عام مكتب نائب وزير التخطيط والاستاذ شاهر حزام مدير عام الموازنة الاستثمارية والقروض الخارجية قطاع المشروعات والاخت إيمان مختار حسين مديرة إدارة البيانات الادارة العامة للفروع ومن محافظة أبين المهندس أحمد علي دحة الفضلي مدير مشروع محطة كهرباء 30 ميجا زنجبار.

من/محمد ناصر مبارك

النقرات 0


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق