تكدس القاذورات في سوق الاسماك بزنجبار ينذر بكارثة بيئية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبين (المندب نيوز) نبيل ماطر

تتكدس القاذورات ومخلفات الاسماك في سوق الاسماك المركز في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين بشكل ملفت للنظر حيث اصبحت مرتعاً لديدان التي نراها بالعين المجردة وتفوح منها روائح نتنة نتيجة لتدكسها لأيام دون ان تجد من ينقلها إلى المقالب المخصصة لها.

وقال أهالي المدينة ان القاذورات ومخلفات الاسماك اصبحت خلف الجدران وبجانب الابواب وخاصة البوابة الجنوبية التي يتم فيها إحراق مخلفات الاسماك فأصبحت مرتعاً لديدان والبعوض الناقل للأمراض الخطيرة والفتاكة مما ينذر بكارثة بيئية قد تصيب الأهالي جراء تكدس هذه القمامات والاوساخ والقاذورات.

مراسلنا التقى بأحد بائعي الاسماك سامح قحطان جاعرة الذي اوجز حديثه بالقول ان هناك مبالغ يتم جمعها من سوق الحراج للأسماك كمساهمة في تصفية مخلفات الاسماك وتقدر بمبلغ 1000 لكل مفرش ولكننا نتفاجأ انه يتم جمع القمامة واحراقها بجانب جدران وابواب السوق دون اخذها الى المقلب الخاص بها.

واضاف جاعرة مكتب المصائد السمكية غائب عن دورة في استكمال الوجه الجمالي للسوق، واقتصر دورة على جمع الضرائب دون ان يكون له دور بارز في نظافة السوق وخاصة مكان تقطيع الاسماك (الحراج).

وطالب الاهالي وبايعوا الاسماك السلطات والجهات المختصة عمل الحلول المناسبة للرفع العاجل لهذه المخلفات والقاذورات ونقلها الى مقلب القمامات بوادي حسان بعد ان اصبحت خطرا تهدد حياة الاهالي ومرتعاً خصبا للبعوض الناقلة للأمراض الخطيرة.

النقرات 0

SHARE
Previous articleمحافظ يفتتح ثلاثة مشاريع في قطاع التربية والتعليم بغيل باوزير

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تكدس القاذورات في سوق الاسماك بزنجبار ينذر بكارثة بيئية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المندب نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المندب نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق