اخبار حضرموت - #حضرموت ترفض الارتهان للفوضى وتفشل مخطط المتربصين لزعزعة امنها واستقرارها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

(المندب نيوز) التوجيه المعنوي

أقرت اللجنة الأمنية برئاسة محافظ محافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن   يوم أمس الاثنين بعدم إقامة أي فعاليات أو تجمعات او مظاهرات أو وقفات احتياجيه إثر ورود معلومات استخباراتية دقيقة عن استغلال بعض العناصر الخارجة عن القانون لتنفيذ مخططاتهم الخبيثة مستغلين حرية الراي والتعبير ومتخذين من غليان الشارع بسبب معاناة انقطاع خدمة الكهرباء التي تنصلت عنها الحكومة بالوفاء بالتزاماتها في إيجاد حلول جذرية لمعالجتها نهائيا والتي تفوق قدرات وموارد المحافظة لحلها ، كما علت أصوات النشاز المتربصة لإدخال مدن ساحل حضرموت في نفق الانفلات الأمني والاستقرار وشق الصف وإرباك الشارع الحضرمي .

ووقوفا أمام المستجدات والتحديات الراهنة ونزولا عند المصلحة العامة والسلم الاجتماعي قام أسود صباح اليوم الثلاثاء بضرب طوق عسكري وأمني وانتشار واسع تحسبا لأي أعمال تخل بالسكينة العامة وحفاظا لحماية المواطنين وممتلكاتهم الخاصة والممتلكات العامة ، فقد ضرب الجيش الاسمر أروع الأمثلة واثبتت للقاصي والداني تلك السواعد السمراء الفتية أنها قادرة وبجدارة على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم فهم الصخرة الصماء الحضرمية التي تتحطم عليها كل المؤامرات العدائية التي يراد لها النجاح في ارض العلم والعلماء .

كما نفذ رئيس شعبة التوجيه المعنوي العميد ركن صالح عمر المعاري برفقة الفريق التوجيهي والإعلامي الميداني نزولا لكافة قوات المنطقة العسكرية الثانية المرابطين بمداخل ومخارج ونقاط وشوارع مدينة المكلا لرفع معنوياتهم القتالية وحسهم الأمني ونقل إليهم شكر وتحيات القيادة الحضرمية ممثلة بقائد مسيرة حضرموت “البحسني” لقاء جهودهم المبذولة في حفظ الأمن والاستقرار والاستمرار في خلق الأجواء المطمئنة والآمنة والهادئة لمعيشة أهلنا الشرفاء بمدن ساحل حضرموت .

كما قام رئيس شعبة التوجيه المعنوي وفريقه التوجيهي والإعلامي بزيارات ولقاءات لكل ضابط و فرد من قوات نخبتنا يقف بشموخ الأبطال كالطود العالي تحت لهيب الشمس الحارقة حيث فاجئونا هؤلاء الأشاوس بعبارات تثلج الصدر وتضفي مشاعر التلاحم والترابط الأخوي مع المواطنين يجسد من خلالها روح الوطنية والإنتماء والهوية التي يراد لها من المتربصين الطمس والاندثار .

فقد استوعبوا وأستشعروا أهلنا بالمحافظة حجم المؤامرة الخارجية بأصابع محلية في محاولة بائسة ويائسة بعد فشلهم بالوادي لجر ساحل حضرموت لمربع الفوضى الرخيصة ولم يعلم هولاء الغوغائيين أن أبناء حضرموت قدموا قرابة 400 شهيد لتحرير أرضهم من عناصر الحقد والظلال ، واليوم تحت مسمى الخدمات أرادوا إستغلال الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين لكن ولله الحمد والمنة لم تسجل الأجهزة العسكرية والأمنية أي خرق أمني يذكر ..شكرآ أهلنا بالمحافظة شكرآ نخبتنا المغاوير ولا نامت أعين الجبناء .

“الجيش والأمن والمواطنين يسطرون روح الإنتماء”

النقرات 0

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق